استقالة المبعوث الأميركي لتحالف محاربة «داعش»

قدم مبعوث الولايات المتحدة إلى التحالف الدولي، الذي يقاتل تنظيم «داعش»، بريت ماكغورك، استقالته، أمس، احتجاجاً على قرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، سحب القوات الأميركية من سورية.

وبهذه الاستقالة، ينضم ماكغورك إلى وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، في رحيل جماعي لمسؤولين مخضرمين في شؤون الأمن القومي عن إدارة ترامب.

وقبل 11 يوماً فقط، قال ماكغورك إن اعتبار «داعش» قد مني بالهزيمة «يعد أمراً متهوراً، وسيكون سحب القوات الأميركية أمراً غير حكيم»، حسب ما نقلت وكالة أسوشيتد برس. وكشف مصدر مطلع، محتوى رسالة الاستقالة التي قدمها ماكغورك، أمس. وتسري استقالة ماكغورك في 31 ديسمبر الجاري، رغم أنه كان قد خطط للاستقالة في فبراير، بعد استضافة الولايات المتحدة اجتماعاً لوزراء خارجية دول التحالف، لكنه «شعر بأنه لم يعد يمكنه الاستمرار، بعد قرار ترامب بسحب القوات من سورية، واستقالة ماتيس».

 

طباعة