«التعاون الإسلامي» تبحث إنشاء صندوق لدعم اللاجئين الفلسطينيين

عقدت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، بمقرها بمدينة جدة، اجتماعاً للجنة الخبراء للدول الأعضاء بالمنظمة، لمناقشة مشروع النظام الأساسي لصندوق الوقف الإنمائي لدعم اللاجئين الفلسطينيين.

وقال الأمين العام للمنظمة الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، في كلمته التي ألقاها نيابة عنه الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والقدس، السفير سمير بكر ذياب، إن الاجتماع يأتي في ظل تفاقم الأزمة المالية التي تعانيها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، وتأثير ذلك في أوضاع اللاجئين الفلسطينيين الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية، خصوصاً بعد وقف الولايات المتحدة الأميركية مساهماتها، الأمر الذي هدد بتقليص أو توقف العديد من الخدمات التعليمية والصحية لأكثر من خمسة ملايين لاجئ فلسطيني.

وأشار إلى أن التطورات الخطرة التي تشهدها قضية اللاجئين شكلت أحد أهم مشاغل المنظمة، حيث جرى بحث التحديات التي تعانيها الوكالة في مختلف الاجتماعات والاتصالات التي تم إجراؤها مع القادة وكبار المسؤولين على الصعيد الدولي.

وأشاد الأمين العام في كلمته، بالمساهمات السخية المقدمة من الدول الأعضاء بالمنظمة، والتي ساعدت على سد العجز المالي للوكالة في هذا العام، داعياً الدول الأعضاء إلى حشد المزيد من التمويل لتمكين وكالة أونروا من الاستمرار في مزاولة مهامها.

 

طباعة