استطلاع: أقل من ربع الفرنسيين راضون عن سياسات ماكرون

كشف استطلاع للرأي أن شعبية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، شهدت تراجعاً في ديسمبر، مع انخفاض نسبة مؤيديه بمقدار نقطتين عما كانت عليه في نوفمبر، لتبلغ 23%.

ويفيد الاستطلاع الذي نشرت صحيفة «لو جورنال دو ديمانش»، أمس، نتائجه، بأن نسبة الذين قالوا إنهم «راضون» عن إيمانويل ماكرون تراجعت من 25% إلى 23%، بينما ارتفعت نسبة «المستائين» من 73% إلى 76%. وبقيت نسبة «الراضين جداً» 4%، وانخفضت نسبة الذين أكدوا أنهم «راضون إلى حد ما» من 21% إلى 19%.

أما في الجانب الآخر، فنسبة «المستائين إلى حد ما» من أداء ماكرون بلغت 31% مقابل 34% في نوفمبر، لكن «المستائين جداً» أصبحت نسبتهم 45% من الذين شملهم الاستطلاع، مقابل 39% في الشهر السابق.

والأمر نفسه ينطبق على رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب، الذي تراجعت شعبيته ثلاث نقاط من نوفمبر إلى ديسمبر، وباتت نسبة التأييد له 31%.

وبلغت نسبة «الراضين» عن أدائه 31% مقابل 34% في نوفمبر، بينما ارتفعت نسبة «المستائين» من 62% إلى 66%. وكانت نسبة التأييد لفيليب تبلغ 55% عند تعيينه رئيساً للحكومة، وبلغت أوجها في يونيو 2017 .

طباعة