آلية عربية إسلامية إفريقية مشتركة لدعم قضية فلسطين

كشف السفير الفلسطيني المناوب لدى جامعة الدول العربية، مهند العكلوك، عن تشكيل آلية تنسيق مشتركة بين جامعة الدول العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي، والاتحاد الإفريقي لدعم القضية الفلسطينية.

وقال العكلول، في تصريح صحافي أمس، إن الاجتماع التأسيسي للآلية عقد، أول من أمس، بالجامعة العربية بمستويات مختلفة من التمثيل.

وأضاف أن الهدف من تأسيس هذه الآلية هو تنسيق المواقف والرؤى لتلك المنظمات، بهدف دعم القضية الفلسطينية في المحافل الدولية، وتحديداً في الأمم المتحدة ومجلس الأمن، ومجلس حقوق الإنسان، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو).

وأشار إلى أن الهدف من عقد هذا الاجتماع أيضاً هو مواجهة استهداف القضية الفلسطينية في القارة الإفريقية، موضحاً أن هذه الآلية أتت لتستحضر الإرث التاريخي للدعم الإفريقي للقضية الفلسطينية، ولتؤكد القيم المشتركة ما بين فلسطين ودول الاتحاد الإفريقي.

وقال السفير العكلوك إن هذه الآلية تأتي انطلاقاً من مواثيق هذه المنظمات الثلاث التي تعطي القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني العادلة والمشروعة مكانة مميزة سواء بالجامعة العربية، أو الاتحاد الإفريقي، أو منظمة التعاون الإسلامي.

وأوضح أن الاجتماع التأسيسي بحث بعض المجالات التي يمكن التنسيق في ما بينها، وفي مقدمتها المجال السياسي، والذي يتوجب أن تحافظ تلك المنظمات على موقف موحد داعم للقضية الفلسطينية، خصوصاً في وقت التصويت على القرارات الخاصة بفلسطين، سواء كان في الأمم المتحدة أو في منظماتها المتخصصة، وذلك تنفيذاً لقرارات ومقررات وإعلانات فلسطين في تلك المنظمات الثلاث، والتي تحث الدول الأعضاء للالتزام بالتصويت لدعم القضية الفلسطينية.

وأعرب وفد دولة فلسطين في الاجتماع عن قلقه من تغيير نمط تصويت بعض الدول الإفريقية تجاه القضية الفلسطينية، مؤكداً ضرورة ضبط التصويت من خلال موقف موحد نابع عن المكانة التاريخية للقضية الفلسطينية، كما تطرق الاجتماع إلى المجالات الأخرى كالاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والإعلامي، والتعليمي.

 

طباعة