أنباء عن هروب قادة في «داعش» من سجن السليمانية شمال العراق

تضاربت المعلومات التي أوردتها الحكومة العراقية المركزية في بغداد وإقليم كردستان، أمس، بشأن هروب قادة من تنظيم «داعش» الإرهابي من سجن اتحادي في السليمانية شمال العراق.

ونفت وزارة العدل العراقية وقوع عملية هروب نزلاء من سجن سوسة، وقالت في بيان نشرته على صفحتها بموقع «فيس بوك»: إن الإجراءات الأمنية تشهد أعلى مستويات الضبط، وبإشراف مشترك من القوات الأمنية المسؤولة عن حماية أسوار السجن الخارجية.

ودعت الوزارة «وسائل الإعلام لتوخي المصداقية في نقل المعلومة، خصوصاً تلك المتعلقة بملف السجون، كونها تضر أمن البلد بشكل عام»، داعية إلى «اعتماد الأخبار من مصدرها الرسمي في الوزارة للابتعاد عن المعلومات الكاذبة والمفبركة».

وفي المقابل، قال مصدر أمني في إقليم كردستان، إن 21 قيادياً من تنظيم «داعش» هربوا من السجن الاتحادي، وألقي القبض على ستة منهم في مدينة السليمانية، وعلى 10 آخرين في ناحية بازيان، فيما لايزال خمسة آخرون هاربين، ويعتقد أنهم في منطقة ديليزة، مؤكداً أن القوات الأمنية تجري عمليات تمشيط بحثاً عنهم.

ويقع سجن سوسة، بمنطقة جمجمال بالسليمانية في إقليم كردستان، وعلى بعد 60 كيلومتراً غرب محافظة السليمانية.

ويضم السجن عدداً من السجناء المدانين بقضايا إرهابية وجنائية، وغالبيتهم من قادة «داعش»، حيث يقضي بعضهم عقوبات تصل إلى 20 عاماً.

طباعة