زوج ملكة بريطانيا يعرض سيارته الـ «رينج روفر» للبيع

صورة

رغم أنها لم تقطع أكثر من 3000 ميل، بحسب لوحة العدادات، قرر الأمير فيليب زوج ملكة بريطانيا طرح سيارة ملكية طراز «رينج روفر» للبيع.

وإذا كان الهاجس الأول عند شراء سيارة مستعملة هو مدى عناية آخر مالك للسيارة بها، فإن شراء سيارة مملوكة للأمير فيليب يعني، بالتأكيد، ضمان أن السيارة تتمتع بجميع أنواع الرعاية.

ويبلغ عمر السيارة «رينج روفر 4.4 إس.دي في8» المعروضة للبيع عامين فقط، وقد تم طرحها للبيع على موقع «أوتو تريدر» للتجارة الإلكترونية على موقع الإنترنت بسعر 129850 جنيه استرليني (143 ألف دولار)، حيث أشار الموقع إلى أن السيارة كانت تعامل معاملة السيارات الملكية والدبلوماسية.

وتم استخدام هذه السيارة في أبريل 2016 عندما قادها الأمير فيليب بنفسه، وبرفقة قرينته الملكة إليزابيث، لاستقبال الرئيس الأميركي في ذلك الوقت باراك أوباما وزوجته ميشيل خلال زيارتهما الرسمية لبريطانيا.

ونظرا لآنها لم تقطع أكثر من 3000 ميل بحسب لوحة العدادات، فإن السيارة «رينج روفر» تأتي بخصائص لن تتوافر إلا في سيارة ملكية.

وإلى جانب تجهيز السيارة بإضاءة الطوارئ المستخدمة في سيارات الشرطة، تم تزويدها بعتبة إضافية جانبية تتيح للملكة ركوبها من الباب الخلفي براحة أكثر، إلى جانب خصائص الفئة الأعلى من هذا الطراز الذي يباع عادة بسعر 105080 جنيه إسترليني (131 ألف دولار).

وقال متحدث باسم موقع «أوتو تريدر» «في السنوات الأخيرة، وجدنا تدفقا كبيرا للسيارات الملكية (المعروضة للبيع)، والكثير منها له قيمة عالية للغاية بسبب مكانة ملاكها السابقين».

ومن السيارات الملكية المعروضة للبيع حاليا على الموقع، السيارة «بنتلي مولسلاني» الخاصة بالملكة إليزابيث، والسيارة «أودي آر.إس6» المملوكة للأمير هاري، والسيارة «بنتلي» المملوكة للأمير أندرو.

وأضاف المتحدث باسم الموقع أن «قلة المسافة التي قطعتها السيارات والتكاليف الإضافية والصيانة التي يقوم بها خبراء، من الأسباب التي تجعل من السيارات الملكية أغلى عند طرحها للبيع مقارنة بنفس الطراز في السوق».

طباعة