شائعات تقنين مدة "نظرة" الرجل للمرأة تثير سخرية الأفغان

أثارت شائعات بأن الحكومة الأفغانية تنظر في تشريع للحد من طول الفترة الزمنية التي يحدق فيها الرجل لامرأة حالة من السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وعلى الرغم من نفي وزارة شؤون المرأة في أفغانستان، وهي دولة تمثل حقوق المرأة فيها محط اهتمام دولي كبير، إلا أن البعض وجدوا صعوبة في مقاومة السخرية على الشائعة حول فرض غرامة قيمتها 130 دولارا على التحديق لأكثر من 14 ثانية.

واقترحت سميرة السادات، وهي أحد مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، أن ترتدي الفتيات جهاز توقيت (تايمر) من الآن فصاعداً. ونصح صديق لها على الانترنت أنه في حالة استمرار التحديق إلى 13 ثانية، يجب على الرجل إما إغلاق عينيه أو "يرمش" بها.

وشارك مستخدم آخر مقطع فيديو يمسك فيه رجل بساعة حائط وينظر حوله بينما يحدق لامرأة ويعود لينظر إلى الساعة للتأكد من أن وقته لم ينته. ويقول صاحب الفيديو لصديقه: "لا يستطيع والدي حتى دفع غرامة تبلغ 130 دولارا".

وانتشرت ردود الفعل في اليومين الماضيين، ولا سيما عبر "فيسبوك"، ويبدو أن بعض المستخدمين اعتقدوا بطريق الخطأ أنه قد تمت بالفعل صياغة هذه القيود في قانون.

وعلى الرغم من وجود الكثير من السخرية في مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أن هذا الاتجاه يتناول قضية عميقة الجذور تتمثل في المضايقات في شوارع أفغانستان.

وتتعرض النساء في الدولة المحافظة للغاية بشكل منتظم للتحرشات اللفظية والبدنية خارج منازلهن.

وخلال نظام طالبان الحاكم، قبل أكثر من 16 عاماً، لم يكن يُسمح للنساء بالخروج إلا برفقة رجل.

طباعة