ترامب يهاجم وزير خارجيته السابق: «غبي وكسول» - الإمارات اليوم

ترامب يهاجم وزير خارجيته السابق: «غبي وكسول»

ترامب مع تيلرسون بعدما أدى الأخير اليمين كوزير للخارجية الأميركية في الأول من فبراير 2017. أرشيفية

هاجم الرئيس الأميركي دونالد ترامب علناً وزير خارجيته السابق ريكس تيلرسون، ووصفه بأنه «غبي وكسول»، معبراً بذلك عن غضبه من انتقادات وجهها إليه الثاني قال فيها إن «ترامب غير منضبط».

وكتب ترامب في تغريدة عبر حسابه على موقع «تويتر»، مساء أول من أمس: «مايك بومبيو يقوم بعمل رائع، وأنا فخور جداً به».

وأضاف أن «سلفه ريكس تيلرسون لم يكن يتمتع بالقدرات العقلية اللازمة، كان غبياً مثل صخرة وكسولاً جداً، وكان يفترض أن أتخلص منه بسرعة أكبر» - بحسب وصفه - مؤكداً أنها «لعبة جديدة تماماً الآن، وروح عظيمة للدولة».

وجاء هجوم ترامب على تيلرسون الذي أقاله الرئيس الأميركي في مارس الماضي رغم أنه عندما عينه وزيراً للخارجية وصفه حينذاك بأنه «أحد أعظم رؤساء الشركات في العالم».

وأثار تيلرسون غضب ترامب، بعدما ظهر في مقابلة مع شبكة «سي بي إس»، وقال: «وجدت صعوبة أنا الآتي من مجموعة إكسون موبيل المنضبطة جداً والصارمة جداً في عملها في العمل مع رجل غير منضبط ولا يحب القراءة، ولا يقرأ التقارير، ولا يحب البحث في التفاصيل».

وتابع: «كنت أضطر لأن أقول له سيدي الرئيس أتفهم ما تريد أن تفعله، لكن لا يمكنكم فعله بهذه الطريقة، هذا مخالف قانوناً وينتهك معاهدة، وكان هذا يثير استياءه إلى حد كبير».

وتابع تيلرسون: «أعتقد أن جزءاً من ذلك يعود في الحقيقة إلى اختلاف أساليبنا في شكل صارخ، شعرت بإحباط كبير، أعتقد أنه سئم مني كوني الرجل الذي يقول له كل يوم لا تستطيع فعل هذا، ودعنا نتكلم حول ما الذي نستطيع فعله». وعندما كان تيلرسون وزيراً للخارجية، كانت الخلافات بينه وبين ترامب واضحة حول عدد كبير من القضايا، وسلم الرئيس الملف الفلسطيني الإسرائيلي الذي له أهمية رمزية كبيرة إلى صهره جاريد كوشنير، وفي نهاية 2017، انتقد ترامب علناً وزير الخارجية في خطوة نادرة، لأنه تحدث عن وجود قنوات اتصال حول أزمة كوريا الشمالية، وكتب على «تويتر»: «إنه يضيع وقته في التفاوض، احتفظ بطاقتك ريكس سنفعل ما يجب علينا فعله».

وبات الخلاف يرتدي طابعاً شخصياً أكبر عندما ذكرت شبكة التلفزيون الأميركية «إن بي سي» أن تيلرسون وصف في نهاية اجتماع في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، ترامب بأنه «متخلف عقلياً»، واضطر وزير الخارجية بعد هذه الواقعة إلى التأكيد علناً أنه يدعم الرئيس، و«يلتزم العمل من أجل نجاحه».

طباعة