الإمارات تعزي في وفاة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش الأب - الإمارات اليوم

الإمارات تعزي في وفاة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش الأب

بوش الأب توفي عن عمر يناهز 94 عاماً. أرشيفية

بعث صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، برقية تعزية إلى رئيس الولايات المتحدة الأميركية، دونالد ترامب، وذلك في وفاة الرئيس الأميركي السابق، جورج إتش. دبليو بوش الأب.

كما بعث صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، برقيتَي تعزية مماثلتين إلى الرئيس دونالد ترامب.

وبعث صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، برقيات تعزية ومواساة إلى الرئيس الأميركي السابق، جورج بوش الابن، بوفاة والده.

وتوفي بوش الأب عن 94 عاماً بمنزله في هيوستون، بعد حياة زاخرة في التاريخ السياسي الأميركي، وهو الرئيس الـ41 للولايات المتحدة، وأيضاً والد الرئيس الأميركي السابق، جورج دبليو بوش، الذي تولى رئاسة الولايات المتحدة لفترتين من عام 2001 إلى 2008، ووالد حاكم فلوريدا السابق، جيب بوش.

وجاءت وفاة بوش الأب بعد سبعة أشهر من وفاة زوجته، باربرا بوش، التي دام زواجه منها 73 عاماً، وقال بوش الابن في بيان: «عائلة بوش بأكملها تشعر بالامتنان البالغ أمام حياة الرئيس الـ41 ومحبته، وأمام مشاعر من اهتموا بوالدي وصلّوا من أجله، وأمام تعازي الأصدقاء والأخوة».

وبوش الأب، وهو جمهوري مثل ولديه، شغل منصب نائب الرئيس لثماني سنوات، خلال فترتَي ولاية الرئيس السابق رونالد ريجان، قبل أن يفوز هو نفسه في انتخابات الرئاسة.

ووصف الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في بيان له، بوش الأب بأنه «زعيم، وكان دائماً مثالاً يُحتذى»، مضيفاً: «قاد الرئيس بوش بلدنا والعالم إلى نهاية هادئة ومنتصرة للحرب الباردة، قلوبنا متألمة لفقدانه، وسنصلي نحن والشعب الأميركي لأجل أسرة بوش بأكملها، إننا نقدر حياة وتراث الرئيس رقم 41».

وذكر الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، أن الولايات المتحدة فقدت شخصاً «وطنياً وخادماً متواضعاً»، فيما أشاد به الرئيس الأميركي السابق، بيل كلينتون، الذي تغلب عليه في انتخابات عام 1992، وقال: «سأكون ممتناً إلى الأبد للصداقة التي ربطت بيننا»، مشيراً إلى أن عدداً قليلاً من الأميركيين هم من تمكنوا من تحقيق ما أنجزه الرئيس الراحل في خدمة الولايات المتحدة.

طباعة