مقتل ناشطين إعلاميين اثنين معارضين للنظام السوري في إدلب - الإمارات اليوم

مقتل ناشطين إعلاميين اثنين معارضين للنظام السوري في إدلب

قتل ناشطان إعلاميان معارضان للنظام السوري والفصائل المعارضة، أمس، بإطلاق النار عليهما في إدلب شمال غرب سورية، حسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان وإذاعة محلية. وأفاد المرصد بـ«قيام مسلحين مجهولين بإطلاق النار على الناشطين البارزين في الحراك الثوري السوري: رائد فارس وحمود جنيد، ما تسبب بإصابتهما بجروح بليغة، ليفارقا الحياة متأثرين بإصابتهما».

وأشار إلى أن الناشطين معروفان «بمواقفهما من الاعتقالات التي تقوم بها الفصائل»، التي تسيطر على محافظة إدلب، آخر معقل لفصائل المعارضة في سورية، و«من التفرد بالسيطرة، ومن الانتهاكات والتجاوزات الأمنية للقوى الموجودة في إدلب والشمال السوري».

كما أنهما معروفان بنضالهما الطويل ضد النظام السوري.

وأكدت إذاعة «فريش إف إم»، التي أسسها فارس، وكان يعمل فيها مع جنيد، على صفحتها على «فيس بوك»، مقتلهما «جراء إطلاق النار عليهما في مدينة كفرنبل، من قبل مجهولين يستقلون سيارة فان».

وأصيب فارس وجنيد، لدى خروجهما من مسجد بعد صلاة الجمعة، بحسب المرصد.

وكانت «هيئة تحرير الشام» (جبهة النصرة سابقاً) اعتقلت، في يناير 2016، فارس مع زميل له. وتم استهداف مقر الإذاعة بهجمات عدة.

وأكد مدير المرصد، رامي عبدالرحمن، أن الهيئة «اعتقلت الناشطين مرات عدة».

 

طباعة