وفاة متظاهرة وإصابة 47 شخصاً باحتجاجات في فرنسا - الإمارات اليوم

1000 مسيرة ضد ضرائب الوقود.. والحكومة تستبعد تغيير خططها

وفاة متظاهرة وإصابة 47 شخصاً باحتجاجات في فرنسا

جانب من الاحتجاجات في فرنسا أمس. أ.ف.ب

لقيت متظاهرة حتفها في فرنسا، بعدما صدمتها سيارة، وأصيب 47 آخرون، أمس، خلال تظاهرات شعبية عبر البلاد، احتجاجاً على ارتفاع أسعار البنزين والديزل، وخطط الحكومة لزيادة الضرائب على وقود المركبات.

وأكد وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستنر، أن 24 شخصاً اعتقلوا، وتم احتجاز 17 منهم لدى الشرطة، لافتاً إلى أنه جرى تنظيم نحو 1000 مسيرة عبر البلاد، شارك فيها نحو 50 ألف متظاهر.

وحول واقعة صدم المتظاهرة، قال الوزير إن قائدة السيارة واجهت حاجزاً في وسط الطريق، وأصيبت بالذعر عندما بدأ المتظاهرون يضربون على سيارتها، فدهست المتظاهرة عن طريق الخطأ عندما حاولت الخروج من وسط التظاهرة، موضحاً أن الحادث وقع في بلدة «بونت-دو-بوفوزون»، واقتادت الشرطة السائقة إلى الحجز.

وفي مدينة «أراس» بشمال البلاد، نقل متظاهر آخر إلى المستشفى مصاباً بجروح خطرة، عندما تعرض للدهس أيضاً، ووقعت حوادث أخرى أسفرت عن إصابات في مواقع مختلفة بفرنسا على صلة بالتظاهرات.

ودعت حركة احتجاجية، ليس لها أي قيادة مركزية، إلى خروج متظاهرين يرتدون «سترات صفراء» إلى الشوارع. وأبدت حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون، ردود فعل متباينة، فمن ناحية أعلن رئيس الوزراء إدوارد فيليب عن إجراءات تحفيز لمساعدة سائقي السيارات، بما في ذلك منحة قيمتها 4000 يورو (4559 دولاراً) للأسر الأكثر فقراً، لاستبدال سياراتهم القديمة بسيارات جديدة أقل استهلاكاً للوقود، ومن الناحية الأخرى، حذر كاستنر من أن قوات الأمن ستتخذ إجراء في أي مكان يعرقل فيه المتظاهرون حركة المرور.

واستبعد «فيليب» أيضاً أي تغيير لخطط الحكومة لزيادة الضرائب على الوقود بأربعة سنتات للتر البنزين، وسبعة سنتات للديزل (السولار).


1000

مسيرة ضد ضرائب الوقود.. والحكومة تستبعد تغيير خططها.

طباعة