عائلة «خاشقجي»: نقف مع تحركات المملكة.. ولن نلتفت للذباب الإلكتروني - الإمارات اليوم

عائلة «خاشقجي»: نقف مع تحركات المملكة.. ولن نلتفت للذباب الإلكتروني

عائلة جمال خاشقجي ترفض استغلال قضيته لأجندة تسيء للسعودية. أرشيفية

أشاد معتصم خاشقجي، ابن عم المواطن السعودي جمال خاشقجي المختفي في تركيا، بسرعة تحرك المملكة في القضية، وإرسالها محققين إلى إسطنبول للوقوف على ملابسات القضية عن قرب.

وقال المستشار القانوني، معتصم خاشقجي، في تصريحات صحافية، نشرتها الصحف الإلكترونية السعودية، أمس، إن «هذا الاهتمام غير مستغرب من حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده، وإرسال فريق من المحققين في زمن قياسي هو دليل على الاهتمام بالقضية»، مؤكداً أن «أي مواطن سعودي سيجد الرعاية والمتابعة نفسيهما، وهذه الوقفة أثلجت صدورنا، ولا نقدر أن نوفي الدولة حقها».

وأشار إلى أنه يرفض استغلال الحدث للإساءة إلى الوطن من قبل ما وصفه بـ«الذباب الإلكتروني، والجهات المشبوهة التي تسيّس الموضوع وترسم سيناريوهات وهمية كاذبة، ولا همّ لها سوى المتاجرة وتسييس الحدث».

وأضاف: «هناك للأسف من كان يتصل بنا ليعزينا في جمال، رغم عدم وجود إعلان رسمي عن أي شيء، وعدم خروج نتائج التحقيقات ووضوح الصورة، وهذا الأمر مؤسف»، مضيفاً: «عائلة خاشقجي، رجالًا ونساء، جميعهم ولاؤهم للوطن، ويرفضون رفضاً قاطعاً الزجّ باسم العائلة، واستغلاله لأجندة تسيء للسعودية».

وتابع: «الكذب وترويج الشائعات والتباكي على جمال خاشقجي، نعرف ما القصد منها، ويعرف الناس أن أمثال هؤلاء متخبطون ولا يملكون وازعاً أخلاقياً أو ضمائر حية تردعهم، وأمرهم مكشوف ومثير للشفقة، والأبواق الكاذبة، مثل قناة الجزيرة القطرية، وبعض الحسابات الإلكترونية التابعة لها، تتباكى دون خجل وتوظف الحدث لخيالاتها وأوهامها المريضة، وهذا الأمر مرفوض ولم يعد ينطلي على الناس».

في سياق متصل، عبرت كل من المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا، والرابطة الخليجية للحقوق والحريات، عن قلقهما واستنكارهما من تسييس كل من منظمة العفو الدولية ومنظمة هيومن رايتس ووتش، لقضية اختفاء خاشقجي، وقالت إن هذا التسييس يعتبر تصرفا غير حقوقي وغير مهني.

وأكدت المنظمتان في بيان لهما، أن عائلة خاشقجي قد صرحت بأنها تجري تنسيقاً مع الحكومة السعودية، فيما يخصّ المواطن المفقود جمال خاشقجي،

وأنها على ثقة في الحكومة والإجراءات التي تتخذها، وكل الجهود التي يتم اتخاذها في القضية والتي يتم التنسيق فيها مع الدولة والسفارة في أنقرة.

وذكرت المنظمة العربية والرابطة الخليجية أن «بعض الدول لديها أجندة خبيثة، حاولت تمريرها من خلال استغلال موضوع المواطن السعودي جمال خاشقجي، خاصة النظام القطري وقناة الحزيرة وتنظيم الإخوان الدولي والأبواق المسعورة التي تهاجم المملكة العربية السعودية لأهداف سيئة ومسيسة»، بحسب وصف البيان.

- «المنظمة العربية» و«الرابطة الخليجية»: بعض الدول لديها أجندة خبيثة تحاول تمريرها.

طباعة