عبدالله بن زايد: إيران تقوض الأمن في المنطقة - الإمارات اليوم

في كلمة الإمارات أمام الأمم المتحدة

عبدالله بن زايد: إيران تقوض الأمن في المنطقة

أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، مساء السبت، سعي إيران لتقويض الأمن في المنطقة عبر نشر العنف والطائفية، والتوغل في الشأن العربي.

ودعا سموه، خلال إلقائه كلمة الإمارات العربية المتحدة أمام الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة، إيران إلى إعادة الجزر الإماراتية الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى التي تحتلها «إما بالمفاوضات المباشرة أو باللجوء إلى التحكيم الدولي».

وأكد سموه أن عدم الثقة بنوايا إيران والتخوف من طموحاتها الإقليمية لم يكن من قِبل دول المنطقة فحسب، بل امتد إلى المجتمع الدولي، مشيرا إلى انسحاب الولايات المتحدة الأميركية من الاتفاق النووي الإيراني.

وتابع أن إيران لم تتوقف يوما عن سلوكها العدائي في المنطقة، وهي دولة مارقة تقدم الدعم للجماعات الإرهابية، ولم تتخل عن أسلحة الدمار الشامل، ما شكل تهديدا للأمن والسلم الإقليمي والدولي.

وبخصوص اليمن، أكد سموه أن تعنت ميليشيات الحوثي الموالية لإيران قد فاقم من الوضع الإنساني، موضحاً أن السعودية بلد شقيق يتعرض لوابل من الصواريخ الإيرانية، وأن أمن المملكة هو أمن المنطقة.

وقال سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، إن تحرير الحديدة في اليمن يهدف الى تعزيز فرص الحل السلمي.

وأكد سموه أن التطرف والإرهاب يمثل تحدياً كبيراً للمنطقة، مشيراً إلى أن «مسيرتنا مستمرة ضد خطر التطرف والإرهاب».

ولفت سمو الشيخ عبدالله بن زايد إلى أن دولة الإمارات ترى أن الاتفاق الذي رعته السعودية بين إريتريا وإثيوبيا يمثل انفراجة كبيرة للمجتمع الدولي.

وفي الشأن الفلسطيني، قال سموه إن «المعاناة الفلسطينية يتم توظيفها من قبل الجماعات المتطرفة والدول المارقة».

وأشار إلى أنه رغم تحقيق تقدم مبشر ضد الإرهاب في سورية والعراق واليمن وليبيا، فإن الخطر لا يزال قائما.

طباعة