«تسونامي» يجتاح سواحل مدينة إندونيسية

ضربت أمواج مد بحري عاتية (تسونامي)، يبلغ ارتفاعها ثلاثة أمتار، أمس، سواحل مدينة بالو الواقعة بجزيرة سولاويسى الإندونيسية.

وأعلنت وكالة رصد الزلازل في إندونيسيا أن أمواج «تسونامي» ضربت مدينة بالو، إثر زلزال عنيف بقوة 7.5 درجات، أدى إلى تدمير مبانٍ كثيرة، أمس، ودفع السكان إلى مغادرة منازلهم مذعورين نحو الشوارع.

وقال رئيس وكالة رصد الزلزال والتسونامي، رحمات تريونو، إن «تسونامي وقع في بالو»، المدينة التي يبلغ عدد سكانها نحو 350 ألف نسمة، وتبعد نحو 80 كلم عن مركز الزلزال.

وقال المتحدث باسم وكالة إدارة الكوارث الإندونيسية، سوتوبو بورو نوغروهو «هناك تقارير عن انهيار الكثير من المباني بسبب الزلزال». وتابع أن «السكان مذعورون، وخرجوا من منازلهم».

وأوردت الوكالة صوراً تظهر مركزاً تجارياً في مدينة بالو تضرر بشدة، وسقط دور واحد على الأقل منه. وأظهرت صور أخرى دماراً كبيراً في المباني، فيما تناثر الركام على الأرض، وظهرت شقوق كبيرة في الأرصفة. وأوضح نوغروهو أن فرق البحث والإنقاذ أرسلت إلى المناطق المتضررة بشدة.ولم ترد على الفور معلومات عن سقوط ضحايا.

وكانت هيئة الأرصاد الجوية والبحوث الجيوفيزيقية في إندونيسيا قد رفعت تحذيراً من حدوث تسونامي، كان صدر في أعقاب الزلزال.