«رباعي اليمن» يناقش تأثير إيران المزعزع في المنطقة - الإمارات اليوم

عبدالله بن زايد شارك في الاجتماع.. والتقى عدداً من وزراء الخارجية في نيويورك

«رباعي اليمن» يناقش تأثير إيران المزعزع في المنطقة

عبدالله بن زايد مع وزراء الخارجية في مجموعة الدول الرباعية بحضور أنور قرقاش. وام

شارك سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي في الاجتماع الوزاري الرباعي حول اليمن الذي عقد في نيويورك على هامش أعمال الدورة الـ 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة، وذلك بحضور كل من وزير خارجية المملكة العربية السعودية عادل بن أحمد الجبير، ووزير خارجية المملكة المتحدة غيريمي هانت، ووكيل وزارة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية ديفيد هيل.

واكد وزراء الخارجية في مجموعة الدول الرباعية خلال الاجتماع على دعمهم الكامل لعملية الأمم المتحدة التي يقودها المبعوث الخاص مارتن غريفيث.

كما ناقشت المجموعة أيضاً تأثير إيران المزعزع للاستقرار في اليمن وفي المنطقة ككل، وتناولوا كذلك مناقشة سبل وضع تدابير لبناء الثقة بعد انهيار محادثات السلام في جنيف.

وفيما يتعلق بالتدهور السريع للوضع الإنساني في اليمن، فقد ناقش أعضاء مجموعة الدول الرباعية كيفية تقديمهم المزيد من المساعدات إلى الشعب اليمني عبر تسهيل دخول السلع الإنسانية والتجارية إلى اليمن.

وفي تصريحات أدلى بها وزير الخارجية البريطاني غيريمي هانت، حث أعضاء مجموعة الدول الرباعية على بذل كل جهد ممكن للدفع بعملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة في اليمن واغتنام الفرصة لتحقيق تقدم سياسي للأزمة في اليمن.

وحضر اللقاء وزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور أنور بن محمد قرقاش والمندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة لانا زكي نسيبة.

من جهة أخرى التقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد،عددا من وزراء الخارجية على هامش الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

فقد التقى سموه كلا من وزير خارجية جمهورية البرتغال أوغوستو سانتوس سيلفا، ووزير خارجية أرمينيا زوهراب مناتساكانيان، ووزير خارجية جمهورية تشيلي روبرتو أمبويرو، ووزير خارجية جمهورية الفلبين ألان بيتر كيانتانو، ووزيرة خارجية جمهورية بلغاريا ايكتارينا زاراييفا، ووزير خارجية جمهورية قبرص نيكوسخريستودوليديس.

وتضمنت مجمل هذه اللقاءات، بحث سبل تعزيز أوجه العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية التجارية والاستثمارية والثقافية والأمن الغذائي والطاقة المتجددة والتعليمية والسياحية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وهذه الدول.

كما تناولت أيضا تبادل وجهات النظر السياسية حول القضايا ذات الاهتمام المشترك، والمطروحة على الساحتين الإقليمية والدولية، بما فيها المدرجة على جداول أعمال الأمم المتحدة.

وقام سمو الشيخ عبدالله بن زايد ووزير خارجية جمهورية قبرص نيكوس خريستودوليديس بالتوقيع على مذكرة تفاهم بشأن الاعتراف المتبادل لرخص القيادة بين دولة الإمارات وقبرص.

كما أقام سمو الشيخ عبدالله بن زايد حفل استقبال رسمي على هامش أعمال الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة، وذلك في مقر متحف مكتبة «مورغان» التاريخي الشهيرة في مدينة نيويورك.

وحضر الحفل، عدد من رؤساء الحكومات، ووزراء خارجية الدول الخليجية والعربية والأجنبية الصديقة، بالإضافة إلى كبار المسؤولين لدى المنظمات الدولية، وفي الإدارة الأميركية، فضلا عن أعضاء وفد الدولة المشارك في الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وتضمن حفل الاستقبال، عرض بعض الفعاليات التي عكست تاريخ وحضارة دولة الإمارات.

وخلال كلمة موجزة نيابة عن سمو الشيخ عبدالله بن زايد، اعلن وزير التغير المناخي والبيئة الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي بمناسبة مرور 100 عام على ميلاد مؤسس الاتحاد الراحل الشيخ زايد «طيب الله ثراه» عن إهداء جميع الحاضرين نسخا من كتاب «من أجل سكان هذا الكوكب - زايد أرث في التنمية المستدامة» وهو الكتاب الذي تم إطلاقه خلال فعالية نظمتها بعثة الدولة على هامش اجتماعات الجمعية العامة في الأمم المتحدة بحضور عدد من قادة الدول وكبار المسؤولين وممثلي الدول رفيعي المستوى.


اقتباس:

وزراء الخارجية في المجموعة، أكدوا خلال الاجتماع، دعمهم الكامل لعملية الأمم المتحدة في اليمن التي يقودها المبعوث الخاص مارتن غريفيثز

طباعة