خبر الترويسة

ألمانيا تأسف للسعودية «الشريك المهم» وتأمل عودة سفيرها لبرلين

قال متحدث باسم الحكومة الألمانية، أمس، إن بلاده تأمل عودة السفير السعودي إلى برلين سريعاً بعد أن دفع خلاف دبلوماسي المملكة لسحب سفيرها من العاصمة الألمانية.

وأضاف المتحدث، في تصريحات صحافية، أن السعودية شريك مهم في المنطقة تريد برلين التعاون معه، لافتاً إلى أن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير دعا نظيره الألماني هايكو ماس لزيارة الرياض.

وأعربت الخارجية الألمانية عن أسفها لما شهدته العلاقات مع السعودية من سوء فهم خلال الأشهر الأخيرة، متطلعة إلى أن يتجاوز البلدان ذلك، بحكم العلاقة القوية والاستراتيجية التي تربط بينهما.

وقالت الخارجية الألمانية، في بيان، إنه كان يجب عليها أن تكون أكثر وضوحاً في تواصلها مع الجانب السعودي من أجل تجنب سوء فهم كهذا.

وشددت خارجية ألمانيا على رغبة برلين القوية في التعاون بشكل وثيق مع المملكة العربية السعودية لتجاوز سوء الفهم بين البلدين، وتكثيف الحوارات بين الجانبين حول موضوعات عدة ومختلفة، مشيدة بالدور بالغ الأهمية الذي تؤديه السعودية من أجل السلام والاستقرار في المنطقة والعالم.

وكان وزير الخارجية الألماني عقد اجتماعاً مع الجبير على هامش اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة في نيويورك، قال في أعقابه، إن «علاقاتنا شهدت خلال الأشهر الماضية (خلافات ناجمة عن) سوء فهم تتناقض بشدة مع العلاقات القوية والاستراتيجية التي تربط بيننا، ونحن نأسف حقاً لذلك».

وأضاف: «كان علينا أن نكون أكثر وضوحاً في تواصلنا، السعودية تلعب دوراً مهماً في سبيل السلام والاستقرار في المنطقة والعالم».

من جهته، لفت الجبير إلى «الدور القيادي للبلدين في الأمن والاقتصاد الدوليين»، ودعا نظيره الألماني إلى زيارة المملكة «في أسرع وقت ممكن»، لإعطاء دفعة جديدة للتعاون الثنائي بين البلدين.

وأكد أن السعودية وألمانيا دولتان لهما دور مهم في تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، بالإضافة إلى دورهما الرئيس في الاقتصاد العالمي. واستدعت المملكة العربية السعودية سفيرها من برلين قبل ثمانية أشهر احتجاجاً على تصريحات وزير الخارجية الألماني آنذاك زيجمار جابرييل، حملت انتقاداً للسياسة الخارجية السعودية.