قرقاش: التحريض الرسمي ضد الإمارات في الداخل الإيراني مؤسف

موقف الإمارات التاريخي ضد الإرهاب والعنف واضح.. واتهامات طهران لا أساس لها. أرشيفية

قال وزير الدولة للشؤون الخارجية، الدكتور أنور بن محمد قرقاش، إن التحريض الرسمي ضد الإمارات داخل إيران مؤسف، ويتصاعد عقب هجوم الأحواز، في محاولة للتنفيس المحلي.

وقال قرقاش في تغريدة على حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «التحريض الرسمي ضد الإمارات في الداخل الإيراني مؤسف، ويتصاعد عقب هجوم الأحواز، في محاولة للتنفيس المحلي، موقف الإمارات التاريخي ضد الإرهاب والعنف واضح، واتهامات طهران لا أساس لها».

وفي نيويورك، رفضت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة، نيكي هالي، أمس، اتهام إيران لواشنطن في هجوم العرض العسكري بالأحواز الذي خلّف 29 قتيلاً، قائلة إن على الزعماء الإيرانيين النظر بشكل أكبر إلى الداخل، وأضافت للشبكة رداً على سؤال عن تصريحات الرئيس الإيراني، حسن روحاني: «إنه بحاجة إلى النظر إلى قاعدته لمعرفة من أين يأتي هذا، يمكنه أن يلقي باللوم علينا كما يريد، الشيء الذي يتحتم عليه أن يفعله هو أن ينظر إلى المرآة».

وقالت السفيرة الأميركية رداً على سؤال لشبكة «سي.إن.إن» غداة الاعتداء إن «الولايات المتحدة تدين أي هجوم إرهابي في أي مكان».

واستدعت طهران، أمس، ثلاثة دبلوماسيين أوروبيين يُمثلون الدنمارك وبريطانيا وهولندا غداة الهجوم.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن متحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، قوله إن السفيرين الدنماركي والهولندي والقائم بالأعمال البريطاني أُبلغوا بـ«احتجاج إيران على إيواء دولهم لبعض أعضاء المجموعة التي ارتكبت الهجوم».

وأمر الرئيس الإيراني قوات الأمن باستخدام كل سلطاتها لتحديد هوية منفذي الهجوم.

وقال روحاني للتلفزيون الرسمي الإيراني، قبل توجهه إلى نيويورك للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة: «ليس لدينا أدنى شك في هوية من ارتكبوا هذا الأمر».