المتهمان بتسميم سكريبال..مادة للسخرية والاستهزاء في بريطانيا

أثارت مقابلة تلفزيونية لروسيين تتهمها لندن بتسميم الجاسوس السابق سيرغي سكريبال في سالزبري موجة من السخرية والاستهزاء على مواقع التواصل الاجتماعي كان في مقدمها وزير الخارجية البريطاني غيريمي هانت.
ونفى الكسندر بتروف ورسلان بوشيروف أن يكونا من عناصر الاستخبارات العسكرية الروسية وقالا لشبكة «روسيا اليوم» الإخبارية المدعومة من الكرملين إنهما زارا المدينة البريطانية كسائحين.
وغرد وزير الخارجية البريطاني غيريمي هانت قائلا «آخر مرة قال فيه الجيش الروسي إنه يمضي عطلة كانت عندما اجتاحوا اوكرانيا عام 2014».
أما كاتدرائية سالزبري التي قال الرجلان إنهما أرادا زيارتها، فاستغلت المناسبة للقيام بترويج إعلاني فنشرت صورة لبرجها الشهير على «تويتر» مرفقا بتعليق «الأعلى في بريطانيا».
وفي صحيفة ديلي تلغراف صور رسام الكاريكاتور مات ثلاثة رجال يرتدون ملابس جواسيس تقليدية على جسر في موسكو وتعليق يقول «ذهبتما إلى كاتدرائية سالزبري ولم تحضرا لنا معكم علاقة مفاتيح أو علامة لتحديد صفحات الكتب؟».
ومازح احد المغردين على «تويتر» بصورة لمسكة باب مع عبارة «تذكارات كاتدرائية سالزبري تعلن عن تشكيلة واسعة من القطع التذكارية».
وكتب مستخدم آخر على تويتر «يا لها من خطوة جريئة أن يعتمدا على قطارات الأحد للذهاب مرتين إلى سالزبري ثم التوجه إلى هيثرو» في إشارة على ما يبدو إلى خدمة القطارات التي لا يمكن الاعتماد عليها الأحد.
وطرح مقدم برامج المسابقات التلفزيونية ريتشارد اوسمان سؤالا ساخرا قال فيه «أيمكنكم مساعدة صديقين لي. إنهما يعتزمان المجيء إلى المملكة المتحدة ولكن ليومين فقط... أي مكانين يتعين عليهما زيارتهما؟».
وقدم أربعة خيارات: لندن وأدنبره، أكسفورد وكامبريدج، مانشستر وليفربول، سالزبري وسالزبري.
وقال المتحدث باسم رئيسة الحكومة تيريزا ماي إن المقابلة «استخفاف بعقول الناس.