واشنطن تهدد قضاة «الجنائية الدولية» بإجراءات رادعة

هدد مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، أمس، المحكمة الجنائية الدولية بمجموعة من الإجراءات، في حال استهدفت تحقيقاتها أشخاصاً من الولايات المتحدة أو إسرائيل أو «حلفاء أميركا الآخرين». واعتبر بولتون، أن محكمة الجنايات الدولية «غير مسؤولة وغير فعالة، بل وخطيرة»، مشدداً على أن الولايات المتحدة لن تنضم إلى المحكمة الجنائية الدولية، ولن تتعاون معها، مضيفاً: «سنتركها تموت من تلقاء نفسها، وهي بالفعل ميتة بالنسبة لنا».

وقال بولتون، إن المحكمة تهدد بشكل غير مقبول السيادة الأميركية والأمن القومي الأميركي، لافتاً إلى أن بلاده «ستلجأ لاستخدام ما تراه ضرورياً لحماية مواطنيها وحلفائها ضد إجراءات هذه المحكمة غير المشروعة».

ومن الإجراءات التي هدد بولتون بتطبيقها، «منع دخول قضاة المحكمة وممثلي الادعاء إلى الولايات المتحدة، وفرض حظر على أموالهم، ومحاكمتهم أمام القضاء الأميركي». كما هدد بالإجراءات نفسها المتخذة ضد القضاة والمدعين، ضد أي دولة أو شركة تتعاون مع المحكمة في تحقيق يخص مواطنين أميركيين. ولوح بولتون بـ«عصا المساعدات»، بما فيها المساعدات العسكرية والتعاون الاستخباراتي ضد أي دولة تتعاون مع المحكمة الجنائية الدولية في تحقيق يخص الولايات المتحدة. وقال: «هدف محكمة الجنايات الدولية كان دوماً تقييد الولايات المتحدة، هي لم تستهدف فقط الأفراد في الولايات المتحدة، بل أيضاً القيادة السياسية للبلاد».