بوريس جونسون مهاجماً ماي .. "طوقت بريطانيا بحزام ناسف"

هاجم وزير الخارجية البريطاني السابق بوريس جونسون، رئيسة الوزراء تيريزا ماي، بالقول أنها «طوقت الدستور البريطاني بسترة انتحارية وسلمت جهاز التفجير» للاتحاد الأوروبي بخطتها للخروج من الاتحاد، وأثارت تصريحاته انتقادات قوية.

ووصف جونسون في مقال بصحيفة ميل أون صنداي، اليوم خطة ماي للخروج من الاتحاد الأوروبي بأنها «امتهان» يفتح المجال أمام «ابتزاز سياسي مستمر».

وكتب جونسون يقول «طوقنا الدستور البريطاني بسترة انتحارية وسلمنا المفجر إلى ميشيل بارنييه (كبير المفاوضين بالاتحاد الأوروبي)».

وأثارت كلماته - خاصة الإشارة إلى السترة الانتحارية- إدانات من أفراد من حزب الحافظين سواء من المؤيدين أو المعارضين لخطة الخروج.

وقال ألان دنكان الوزير بوزارة الخارجية إن هذه «واحدة من أكثر اللحظات المقززة في السياسة البريطانية الحديثة».

وكتب على «تويتر» يقول «قول بوريس إن وجهة نظر رئيسة الوزراء تشبه وجهة نظر مفجر انتحاري أمر يتجاوز الحدود».

وأضاف «أنا آسف لكن هذه هي النهاية السياسية لبوريس جونسون، إن لم يكن الآن فسأعمل على أن يحدث ذلك لاحقا».

وكتب عضو حزب المحافظين في البرلمان توم توغندهات، ساخرا من كلام جونسون: «لقد قتل مهاجم انتحاري العديد في فناء مكتبي، كانت المجزرة مثيرة للاشمئزاز واللحم كان يتدلى من الأطراف».

ويأتي هجوم جونسون على ماي بعد أقل من أسبوع من مقال له نشرته صحيفة «ديلي تلغراف» قال فيه إن رئيسة الوزراء البريطانية «رفعت بالعلم الأبيض» في مفاوضاتها مع الاتحاد الأوروبي.

وجونسون هو المرشح الأوفر حظا لخلافة ماي وينظر له باعتباره يسعى إلى الانفصال الكامل عن الاتحاد الأوروبي بعد أن كان أبرز الشخصيات الداعية للانفصال عام 2016.

وقدم جونسون استقالته من منصب وزير الخارجية بسبب خطة ماي للخروج من الاتحاد الأوروبي التي يطلق عليها اسم «خطة تشيكرز» على اسم مقر ماي الريفي حيث وافقت الحكومة على مقترحاتها في يوليو.

وقال إن الخطة التي تبقي بريطانيا بموجبها على علاقات تجارية مع الاتحاد الأوروبي تعني الموافقة على قواعد الاتحاد دون أن يكون لبريطانيا رأي فيها. وكتب في عموده اليوم يقول «يعني ذلك أن نكون دولة تابعة».