مصر: الحكم بإعدام 75 من قيادات «الإخوان» والمؤبد للمرشد العام

المحكمة حكمت أيضاً على 374 متهماً بالسجن المشدّد 15 سنة. أ.ف.ب

أصدرت محكمة جنايات القاهرة، أمس، أحكاماً بالإعدام شنقاً على 75 متهماً، بينهم أعضاء قياديون في جماعة «الإخوان» الإرهابية، في قضية فض اعتصام رابعة، كما قضت بمعاقبة 47 متهماً، بينهم المرشد العام للجماعة محمد بديع، بالسجن المؤبد 25 عاماً.

وقالت مصادر قضائية إن المحكمة حكمت أيضاً على 374 متهماً بالسجن المشدد 15 سنة، وعلى أسامة محمد مرسي، أحد أبناء الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، بالسجن المشدد 10 سنوات، وعلى 22 متهماً حدثاً بالسجن 10 سنوات.

كما صدرت أحكام على 215 متهماً، بينهم المصور الصحافي محمود أبوزيد (شوكان)، بالسجن المشدد خمس سنوات.

ويقول قانونيون إن السجن المشدد يحرم المحكوم عليه أي عفو عن جزء من العقوبة.

وقضت المحكمة التي ترأسها المستشار حسن محمود فريد، بانقضاء الدعوى الجنائية بالنسبة إلى خمسة متهمين توفوا خلال المحاكمة. وجرت محاكمة 739 متهماً في قضية فضّ الاعتصام.

ومن بين المحكومين بالإعدام، 31 صدرت الأحكام بحقهم غيابياً، والآخرون حضورياً.

وقالت المصادر إن من بين من صدر الحكم بإعدامهم العضوين القياديين في الجماعة محمد البلتاجي وعصام العريان، ومفتي الجماعة عبدالرحمن البر، وأسامة ياسين الوزير في حكومة مرسي، والداعية المؤيد للجماعة صفوت حجازي، وعاصم عبدالماجد.

ومن بين المحكوم عليهم بالإعدام 31 هارباً، وإجمالاً جرت محاكمة 315 من المتهمين حضورياً.

ويحق للمحكوم عليهم حضورياً، سواء بالإعدام أو السجن، الطعن على الحكم أمام محكمة النقض، وهي أعلى محكمة مدنية مصرية، ولها أن تؤيد الحكم أو تعدله، وإذا ألغته تعاد المحاكمة أمامها. وأحكام النقض نهائية، ولا تقبل الطعن عليها.