شهيد.. وليبرمان لا يرى جدوى من التفاوض مع الفلسطينيين ويهدّد بضرب صواريخ إيران في العراق

استشهد فلسطيني برصاص قوات الاحتلال قرب مستوطنة بالخليل، أمس، فيما أعلن وزير الحرب الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، أمس، أن لا جدوى من التفاوض مع الفلسطينيين حول قطاع غزة أو الضفة الغربية المحتلة، وأن على إسرائيل التصرف بشكل أحادي، وهدّد بشكل ضمني بضرب قطع عسكرية إيرانية في العراق، كما فعلت إسرائيل مرات عدة في سورية.

وتفصيلاً، استشهد، أمس، شاب فلسطيني بعد إصابته برصاص قوات الاحتلال عند حاجز المحول بالقرب من كريات أربع شمال شرق مدينة الخليل. وقالت مصادر إسرائيلية إنه تم إطلاق النار على الشاب الفلسطيني بالقرب من البؤرة الاستيطانية «جفعات هأفوت» بزعم أنه حاول تنفيذ عملية طعن وسط صفوف المستوطنين.

من ناحية أخرى، قال ليبرمان في مؤتمر صحافي في القدس: «أنا على اطلاع بكل المفاوضات حول وقف لإطلاق النار، وأعرف كل الوسطاء وكل ما يحصل»، بحسب ما نقل عنه مكتبه. وأضاف «لن تؤدي هذه المفاوضات سواء كانت حول رام الله أو غزة إلى نتيجة».

وتابع «كل المفاوضات أدت إلى طريق مسدود، وبالتالي علينا في ما يتعلق بالفلسطينيين حول رام الله وغزة التصرف بشكل أحادي، وتحديد الواقع بشكل أحادي كما نراه نحن».

وشدّد ليبرمان على أن بلاده مستعدة في حال عودة الهدوء إلى قطاع غزة للسماح بمزيد من التبادلات معه.

وقال ليبرمان، خلال المؤتمر «نراقب كل ما يحدث في سورية بالتأكيد، وبالنسبة للتهديدات الإيرانية فإننا لا نقصر أنفسنا على الأراضي السورية». وحول ما إذا كان هذا يشمل العراق، قال: «أقول إننا سنتعامل مع أي تهديد إيراني ولا يهم مصدره».

وأواخر أغسطس الماضي ذكرت تقارير أن إيران نقلت صواريخ باليستية قصيرة المدى للميليشيات الموالية لها في العراق.

يأتي ذلك، في وقت كشف رئيس بلدية مدينة القدس المحتلة نير بركات، أمس، أنه يرغب في أن توقف وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) عملها في المدينة.

ليبرمان: «كل المفاوضات

أدت إلى طريق مسدود،

وبالتالي علينا في ما

يتعلق بالفلسطينيين

التصرف بشكل أحادي».