العبادي: لن نجازف بشعبنا لإرضاء إيران

العبادي انتقد بشكل غير مباشر التدخلات الإيرانية في تشكيل الحكومة العراقية الجديدة. أرشيفية

قال رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، أمس، إنه لن يجازف ببلاده من أجل إرضاء إيران، في إشارة إلى التدخلات الإيرانية في تشكيل الحكومة العراقية الجديدة.

ورداً على سؤال لقناة «سكاي نيوز عربية»، خلال تصريحات لصحافيين، قال «العبادي إن الأمانة التي نحملها تستدعي منا عدم المجازفة بمصير شعبنا لمصلحة إرضاء إيران أو أي دولة جارة أخرى».

وأكد العبادي أن مستشار الأمن الوطني رئيس الحشد الشعبي المقال، والمدعوم من إيران، فالح الفياض، «لا يمثل ائتلاف النصر، وسنقاضيه إن تحدث باسم الائتلاف».

وسبق للمكتب الإعلامي لـ«ائتلاف النصر» أن نفى، الجمعة الماضية، علاقته بما راج من أخبار بشأن ترشيح الائتلاف للفياض لمنصب رئيس الوزراء.

وكان العبادي، الذي يترأس ائتلاف النصر، أصدر، الخميس الماضي، قراراً بإعفاء الفياض، من مهامه كمستشار للأمن الوطني وهو أيضاً رئيس هيئة الحشد الشعبي.

وتابع «ائتلاف النصر سيحضر (اليوم) إلى البرلمان، وأنا كذلك بصفتي رئيس مجلس وزراء وفائزاً في الانتخابات، لكنني لن أؤدي اليمين الدستورية لأن ذلك سيمنعني من أداء مهامي التنفيذية».

وتواصل القوى السياسية العراقية مشاوراتها لتشكيل الكتلة الأكبر، قبيل جلسة البرلمان، اليوم.

وفي محاولة منها للحيلولة دون فرض الخيار الإيراني، دخلت واشنطن على خط الأزمة، حيث أعرب وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، عن دعم بلاده لمساعي العراق إلى تشكيل حكومة معتدلة تشمل جميع الأطياف السياسية وتحقق طموحات الشعب العراقي.

من جهة أخرى، قال العبادي إن «التسمم الذي حصل في البصرة سنجري بخصوصه تحقيقاً، لأنه حدث بشكل مفاجئ ولم تثبت لنا التحليلات أن البكتيريا الموجودة في الماء تسببت في كل هذه الحالات من التسمم»، وأضاف: «ليس من حق دولة جارة أن تقطع مياه نهر الكارون عن شط العرب وتسبّب أزمة مياه، وسنتحدث معها بخصوص ذلك»، في إشارة ضمنية إلى إيران التي يقع فيها نهر الكارون وقطعت المياه عن شط العرب.

وتسببت المياه الملوثة، التي تعانيها المدينة ومحافظة البصرة بأسرها، في تسمم المئات من السكان الذين اكتظت بهم المستشفيات خلال الأيام الماضية.