روسيا تبدأ مناورات لمنع إقامة منطقة حظر جوي في سورية

3 قتلى بانفجار «مفخخة» في أعزاز بريف حلب

موقع التفجير القريب من مبنى المجلس المحلي في مدينة أعزاز. رويترز

أفاد الدفاع المدني التابع للمعارضة السورية بسقوط قتلى وجرحى جراء انفجار سيارة مفخخة في مدينة أعزاز بريف حلب الشمالي صباح أمس.

وقال مصدر في الدفاع المدني: «انفجرت سيارة مفخخة أمام جامع الميتم القريب من مبنى المجلس المحلي وسط المدينة، وإن ثلاثة قتلى على الأقل سقطوا، وأصيب أكثر من 20 آخرين في حصيلة أولية».

وأضاف المصدر أن «دماراً كبير خلفه الانفجار بالسيارات والمحال التجارية والمباني في المنطقة، وأن فرق الدفاع المدني والشرطة المحلية عملت على نقل الجرحى وإخماد الحريق ورفع الأنقاض».

وتسيطر على مدينة أعزاز فصائل المعارضة المنضوية في قوات درع الفرات المدعومة من تركيا.

وتوغلت تركيا مرتين في شمال سورية منذ عام 2016 لدعم المعارضة السورية أدى إلى سيطرة أنقرة على منطقة محاذية للحدود.

وسيطرت تركيا على تلك المنطقة بعد هجمات شنتها على جماعتين متناحرتين هما تنظيم «داعش» ووحدات حماية الشعب الكردية.

وشكلت تركيا من بعض جماعات المعارضة المدعومة منها هناك قوة مسلحة موحدة تدربها وتمولها.

من جهة أخرى، بدأت القوات البحرية الروسية أمس، مناورات في البحر المتوسط، تهدف إلى منع التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة من ضرب مواقع للجيش السوري، ومنع إقامة ما يسميه الأميركيون بمنطقة الحظر الجوي في سورية، طبقاً لما ذكرته وكالة «سبوتنيك» الروسية للأنباء.

وصرح قائد القوات البحرية الروسية الأميرال فلاديمير كورولوف بأن 26 قطعة بحرية و34 طائرة تشارك في هذه المناورات.

وقالت صحيفة «نيزافيسيمايا غازيتا» الروسية إن الوحدات البحرية الروسية تدربت في بحر قزوين قبل أيام على طريقة تكتيكية جديدة أطلق عليها اسم «الجدار» لصد هجوم جوي صاروخي.

وقالت مصادر عسكرية إن هذه الطريقة أتاحت اكتشاف أهداف جوية تطير على ارتفاع منخفض بما فيها الصواريخ الجوالة كروز على مسافة بعيدة.