واشنطن: رسالة عدائية وراء إلغاء زيارة بومبيو إلى بيونغ يانغ

كشفت صحيفة «واشنطن بوست» أن زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، إلى كوريا الشمالية، التي كانت مقررة في نهاية الأسبوع الماضي، ألغيت بعد تلقيه رسالة من بيونغ يانغ رأى مسؤولون أميركيون أنها عدائية.

وقالت الصحيفة إن المحتوى الدقيق للرسالة التي بعثها نائب رئيس اللجنة المركزية للحزب الحاكم في كوريا الشمالية كيم يونغ شول، غير معروف.

وتسلم بومبيو الرسالة الجمعة الماضي، وعرضها على الرئيس دونالد ترامب. وتوصلا إلى أنها تنطوي على درجة من العدائية تكفي لإلغاء الزيارة، بحسب ما ذكرت الصحيفة نقلاً عن مسؤولين اثنين في الإدارة.

وعند إلغائه الزيارة، قال ترامب عبر موقع «تويتر»، إنه لم ير تقدماً كافياً على صعيد نزع أسلحة بيونغ يانغ النووية.

وتزامن قرار ترامب مع تقارير مستقلة ذكرت أن بيونغ يانغ لم تحرز تقدماً كافياً، أو لم تحرز أي تقدم لوقف برنامجها النووي، رغم الوعود التي قطعتها خلال قمة تاريخية جمعت سيد البيت الأبيض بالزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في يونيو الماضي.

كما شن ترامب هجوماً على الصين لعدم بذلها جهوداً كافية للمساعدة في نزع أسلحة جارتها النووية، لكنه ترك الباب مفتوحاً أمام احتمال زيارة لبومبيو إلى بيونغ يانغ عند التوصل إلى «حل» بشأن العلاقات التجارية الأميركية - الصينية.

وردّت الصين من جهتها بالإعراب عن رفضها الاتهام «غير المسؤول على الإطلاق» لها بعدم بذل جهود كافية.

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا شونينغ للصحافيين في بكين «أنا مستعدة للتأكيد مجدداً على أن التوصيف الأميركي بعيد عن الحقيقة، وغير مسؤول على الإطلاق».