لجنة فلسطينية: 2000 منزل لاتزال دون إعادة إعمار في غزة منذ 4 سنوات

قالت لجنة شعبية فلسطينية، أمس، إن 2000 منزل لاتزال دون إعادة إعمار في قطاع غزة، رغم مرور أربعة أعوام على انتهاء العملية التي شنتها إسرائيل على القطاع عام 2014.

وذكرت اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار على غزة، في بيان صحافي، أن أصحاب هذه المنازل لايزالون «مشردين» من دون مأوى ثابت، ما يتطلب تدخلاً دولياً.

وأكدت اللجنة أن «لهؤلاء حقاً طبيعياً في العودة لبيوتهم وممارسة حياتهم الطبيعية المستقرة، وهو ما يتطلب التحرك السريع لإنهاء معاناتهم المركّبة، حيث إنهم يعيشون معاناة فوق معاناة الحصار والإغلاق».

وأوضحت أن بناء المنازل المدمرة يحتاج إلى نحو 150 مليون دولار، مطلوب من الدول المانحة الإيفاء بها «باعتبار ذلك استحقاقاً أخلاقياً وإنسانياً وقانونياً».

من جهة أخرى، أفاد تقرير فلسطيني بأن البحرية الإسرائيلية اعتقلت، أمس، صيادين اثنين قبالة سواحل قطاع غزة.

وأوضحت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) أنه تم اعتقالهما قبالة سواحل السودانية شمال القطاع.

على صعيد الاستيطان، دانت منظمة التعاون الإسلامي، أمس، مصادقة السلطات الإسرائيلية، قبل أيام، على خطط لبناء 2000 وحدة استيطانية جديدة.

وأكد الأمين العام للمنظمة، يوسف العثيمين، في بيان، أن «سياسة الاستيطان الإسرائيلية غير قانونية بموجب القانون الدولي، وتشكّل انتهاكاً صارخاً لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، وعدواناً على حقوق الشعب الفلسطيني».