عمران خان يؤدي اليمين الدستورية ويتعهد بمكافحة الفقر والفساد - الإمارات اليوم

رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون رئيس وزراء باكستان

عمران خان يؤدي اليمين الدستورية ويتعهد بمكافحة الفقر والفساد

خان خلال تأديته اليمين الدستورية. أ.ب

أدى رئيس الوزراء الباكستاني الجديد، عمران خان، اليمين الدستورية، أمس، في إسلام آباد، مفتتحاً حقبة سياسية جديدة في هذا البلد وعد بأن يكافح خلالها الفقر والفساد. فيما بعث صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، برقية تهنئة إلى عمران خان، بمناسبة توليه مهام رئاسة مجلس الوزراء في باكستان، كما بعث صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، برقيتَي تهنئة مماثلتين إلى عمران خان. ويتولى بطل الكريكيت السابق السلطة بعد فوز حزبه في الانتخابات العامة، التي جرت الشهر الماضي في الدولة النووية. والمراسم التي جرت في القصر الرئاسي في إسلام آباد، تضع حداً لعشرات السنين من تناوب السلطة بين حزب الرابطة الإسلامية - جناح نواز شريف المنتهية ولايته، وحزب الشعب الباكستاني، مع فترات حكم خلالها الجيش.

وابتسم خان، زعيم حركة الإنصاف، الذي كان يرتدي زياً تقليدياً أسود، وبدا عليه التأثر أثناء ترداد عبارات القسم، التي تلاها الرئيس، مأمون حسين، وبُثت مباشرة عبر التلفزيون الرسمي «بي.تي.في».

وأقسم عمران خان على «الولاء لباكستان» و«أداء مهامي والقيام بمسؤولياتي بأمانة، بكل ما أملك، ودوماً بما هو في مصلحة سيادة ووحدة وتماسك ورفاهية وازدهار باكستان». وانتخب البرلمان خان (65 عاماً) رئيساً للوزراء، أول من أمس، وبطل الكريكيت السابق الذي حقق لباكستان الفوز بكأس العالم في 1992، عجز بفارق ضئيل عن تحقيق فوز كاسح في الانتخابات، ما اضطره إلى الائتلاف مع أحزاب أصغر ومستقلين لتشكيل حكومة.

ووعد خان بقيام «باكستان جديدة» متعهداً بمكافحة الفساد والفقر، ومحاسبة المسؤولين الفاسدين.

وأعلن حزب حركة الإنصاف، أمس، في تغريدة، تشكيل حكومة جديدة تضم 15 وزيراً. وعُيّن شاه محمود قرشي وزيراً للخارجية وهو منصب شَغَله بين عامَي 2008 و2011، وبرويز خاتاك الرئيس السابق لإقليم خيبر - بختونخوا، وزيراً للدفاع. وتسلم أسد عمر حقيبة المالية، الأمر الذي كان متوقعاً منذ وقت طويل.\

طباعة