الدفاعات الجوية السورية «تتصدى لهدف معادٍ» فوق ريف دمشق

تصدّت الدفاعات الجوية السورية، الليلة قبل الماضية، «لهدف معادٍ» غرب دمشق قرب الحدود مع لبنان.

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، أمس، «دفاعاتنا الجوية تتصدى لهدف معادٍ اخترق الأجواء فوق منطقة دير العشائر في ريف دمشق».

وتقع هذه المنطقة بالقرب من الحدود اللبنانية. وأطلقت سورية الدفاعات الجوية بطريقة مماثلة فوق غرب دمشق، ليل الخميس الماضي. وألقت الوكالة باللوم على إسرائيل في الاختراقات.

وأكدت أن الدفاعات الجوية السورية «تصدت خلال الأسابيع القليلة الماضية لاعتداءات نفذها العدو الإسرائيلي على مواقع عسكرية». وتشعر إسرائيل بالقلق من تنامي وجود إيران في سورية، وترى أنه يمثل تهديداً لأمنها، وقصفت عشرات المواقع الإيرانية أو المدعومة من طهران في سورية، خلال الحرب السورية المستمرة منذ سبع سنوات.

وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي، إن الجيش لا يعلق على تقارير أجنبية.

واستعادت دمشق، الشهر الماضي، السيطرة على كامل الحدود السورية مع هضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل وحدود جنوب غرب سورية مع الأردن، بعد هجوم بدأ في يونيو الماضي.

وتحدث المرصد السوري لحقوق الإنسان من جهته عن «محاولات» قامت بها الدفعات الجوية السورية للتصدي «لاستهداف طال مواقع تابعة لقوات النظام والمسلحين الموالين لها في منطقة دير العشائر غرب العاصمة دمشق».

لكن المرصد لم يحدد الجهة المسؤولة عن الهجوم. وأشار إلى وجود عناصر من ميليشيات «حزب الله» اللبناني الداعم للنظام السوري في المنطقة.