العقوبات الأميركية تطيح بوزير العمل الإيراني - الإمارات اليوم

«الهجرة» و«اللجوء» تتصدران اهتمامات الإيرانيين

العقوبات الأميركية تطيح بوزير العمل الإيراني

وزير العمل علي ربيعي أول ضحايا العقوبات الأميركية. أ.ب

صوّت مجلس الشورى الإيراني، أمس، على حجب الثقة عن وزير العمل علي ربيعي، الذي حذر من أنه مع بدء العقوبات ستشهد إيران خلال أشهر مليون عاطل عن العمل، بعد أشهر من الغضب المتصاعد في البلاد بسبب طريقة معالجة النظام للأزمة الاقتصادية التي تفاقمت مع إعادة فرض العقوبات الأميركية، ليكون أول ضحايا العقوبات، فيما تصدرت كلمتا «الهجرة» و«اللجوء» بحث الإيرانيين على «غوغل».

وفي التفاصيل، صوَّت مجلس النواب الإيراني على حجب الثقة عن ربيعي بعد استماعه إلى إيضاحاته، بـ129 صوتاً مؤيداً و111 صوتاً معارضاً و3 ممتنعين، من مجموع 243 صوتاً، وبذلك يتم عزله تلقائياً.

وخلال كلمته، اتهم ربيعي المتشددين في البرلمان باستهداف حكومة الرئيس روحاني، حيث إنه من المقرر أن يتم استجواب وزراء الاقتصاد والداخلية والتعليم في الحكومة أيضاً، في خطوة فسرها مراقبون بأنها تأتي في سياق ضرب حكومة روحاني وثنيه من قبل المتشددين عن قبول التفاوض مع الجانب الأميركي.

وتعرض روحاني لضغوط متزايدة الأسابيع الماضية لإجراء تعديل على فريقه الاقتصادي.

وأدى انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني المبرم عام 2015 إلى إعادة فرض أول دفعة من العقوبات الأميركية، أول من أمس، على طهران.

لكن إيران تواجه أساساً مشكلات اقتصادية منذ فترة طويلة مثل البطالة وبطء الاستثمارات من دون أن يتمكن الفريق الاقتصادي الحالي كما يبدو من تقديم حلول لها.

ويعد ربيعي (62 عاماً) من أبرز حلفاء الرئيس روحاني، وكان مستشاراً للرئيس السابق الإصلاحي محمد خاتمي بين 1997 و2005.

واتخذت الحكومة الإيرانية خلال الأيام الماضية حزمة إجراءات من أجل الحد من تأثير العقوبات، منها إيجاد «سوق ثانوية» للعملات، حيث سمحت بالتداول الحر للدولار خلال اليومين الماضيين، ما أدى إلى هبوط سعره من 120 ألفاً إلى 80 ألف ريال.

لكن على الرغم من هذا، مازال الخوف يسود الشارع الإيراني مع بدء سريان العقوبات، وكشف استطلاع رسمي أن محركات البحث على شبكة الإنترنت داخل إيران تظهر زيادة البحث عن دول اللجوء في ظل تدهور الأوضاع المعيشية والأزمات الاقتصادية.

وذكرت وكالة «خبر أونلاين» الحكومية، أن كلمات اللجوء والهجرة شهدت زيادة كبيرة في البحث عبر محرك «غوغل» خلال الفترة من أوائل أغسطس 2017 إلى أغسطس 2018، خصوصاً في العاصمة طهران، ومحافظات مثل ألبورز وقزوين وغيلان وزنجان.

وكانت عبارات «الهجرة إلى روسيا» و«الهجرة إلى أيسلندا» و«أفضل بلدان الهجرة» و«اللجوء إلى كندا»، و«الهجرة إلى الكويت» الأكثر بحثاً عبر محرك «غوغل».

كما أفادت تقارير بأن الإيرانيين بدأوا بتحويل أموالهم إلى الذهب في ظل الانهيار المطرد للريال، وارتفاع أسعار السلع الأساسية مع بدء الجولة الأولى من العقوبات التي دخلت حيز التنفيذ أول من أمس.

طباعة