العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى «النزاهة» بتهم فساد - الإمارات اليوم

العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى «النزاهة» بتهم فساد

التظاهرات ضد الفساد وسوء الوضع الاقتصادي مستمرة في العراق. أ.ف.ب

صادق رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، على إحالة عدد من الوزراء السابقين وكبار المسؤولين إلى هيئة النزاهة.

وذكر بيان مقتضب، تم نشره على الصفحة الرسمية للعبادي على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، أمس، أن الإحالة جاءت «على خلفية فساد في عقود مدارس متلكئة في محافظات عدة».

ولم يذكر البيان المزيد من التفاصيل.

وكانت مصادر مقربة من العبادي كشفت، أخيراً، أنه بصدد إحالة ملفات 50 مسؤولاً كبيراً إلى هيئة النزاهة، للتحقيق في شبهات فساد وسوء إدارة، بينهم وزراء ووكلاء وزارات.

وقال العبادي، في مؤتمر صحافي قبل أيام: «لدينا حملة أساسية لمكافحة الفساد وملاحقة الفاسدين، وقريباً سننشر ما عملناه بهذا الشأن، ومن تمت إحالته إلى النزاهة، والأشخاص الذين تم الحكم عليهم».

وقرر العبادي، الأسبوع الماضي، «سحب يد» وزير الكهرباء قاسم الفهداوي «على خلفية تردي خدمات الكهرباء، ولحين إكمال التحقيقات».

وينظر مراقبون محليون إلى الإجراءات التي يقوم بها العبادي، أخيراً، بوصفها إجراءات واقعة تحت تأثير الضغوط الشعبية، المعبر عنها بالتظاهرات والاعتصامات المتواصلة في محافظات الوسط والجنوب، وأيضاً بوصفها محاولة من العبادي للظهور بمظهر الحازم والقادر على إدارة الدولة ومحاربة الفاسدين.

من ناحية أخرى، أعلن مصدر في «الحشد الشعبي» بمحافظة صلاح الدين العراقية، أمس، مقتل ثلاثة من عناصر تنظيم «داعش» شرق قضاء الدور (150 كلم شمال بغداد).

وقال المصدر نفسه إن «قوة من اللواء 21 للحشد الشعبي نصبت كميناً لعناصر (داعش)، بالقرب من منطقة مطيبيجة شرق الدور، بعد منتصف الليلة قبل الماضية، ما أسفر عن مقتل ثلاثة من عناصر (داعش)، فيما فر اثنان منهم إلى جهة مجهولة».

وأكد أنه لم يُصب أيٌّ من أفراد الحشد الشعبي في العملية.

طباعة