مواجهات بين الفلسطينيين والاحتلال شرق غزة.. ومصر تفتح معبر رفح

حجاج من غزة في معبر رفح العام الماضي. أرشيفية

بدأت مواجهات بين مئات الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي، أمس، شرق قطاع غزة في الجمعة رقم 19 من مسيرات العودة الشعبية، فيما قررت مصر فتح معبر رفح البري لمدة أربعة أيام ابتداءً من اليوم لتسهيل عبور حجاج القطاع.

وتفصيلاً، أعلن مسعفون عن «إصابة ثمانية فلسطينيين بجروح مختلفة شرق قطاع غزة، جراء إطلاق الجيش الإسرائيلي الرصاص الحي وقنابل الغاز باتجاه متظاهرين قرب السياج الحدودي».

وبدأ آلاف الفلسطينيين بعد صلاة عصر أمس، بالتوافد إلى خيام العودة المقامة على أطراف شرق قطاع غزة قرب السياج الحدودي مع إسرائيل.

ودعت الهيئة العليا لمسيرات العودة في غزة إلى أوسع مشاركة شعبية في احتجاجات اليوم، تحت شعار «الوفاء لشهداء القدس.. الشهيد محمد طارق يوسف»، الذي كان نفذ عملية طعن الأسبوع الماضي في مستوطنة بالضفة الغربية، قُتل فيها إسرائيلي وأصيب اثنان آخران.

يأتي ذلك، في وقت قررت مصر فتح معبر رفح البري لمدة أربعة أيام ابتداءً من اليوم لتسهيل عبور الحجاج من القطاع، حسب التلفزيون الرسمي المصري.

ويأتي القرار بناء على توجيه من الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، كما ذكر التلفزيون.

وقال مسؤول في المعبر، إنه يتوقع مرور «نحو 3000 حاج».

وأضاف أن «الحجاج الفلسطينيين سيصلون إلى المعبر (صباح اليوم) ليتم نقلهم إلى مطار القاهرة»، استعداداً للسفر إلى السعودية لأداء الحج.