استهداف موظف في «العفو» ببرنامج تجسّس إسرائيلي

كشفت منظمة العفو الدولية، أمس، أن أحد موظفيها كان مستهدفاً ببرنامج تجسس من تصنيع مجموعة «إن.إس.أو» الإسرائيلية. وقالت إن موظفاً متخصصاً في مجال حقوق الإنسان كان تلقى رسائل مشبوهة في يونيو الماضي، تبيّن أنها محاولات لإصابة هواتف المستخدمين ببرنامج «بيجاسوس» من إنتاج المجموعة. وتعد «إن.إس.أو» واحدة من أبرز شركات المراقبة السيبرانية في إسرائيل، وتبيع برمجياتها لحكومات حول العالم تحت إشراف وزارة الحرب الإسرائيلية. وقال رئيس قسم التكنولوجيا في المنظمة، جوشوا فرانكو، إن القرصنة «محاولة متعمدة لاختراق المنظمة من جانب حكومة معادية لعملنا في مجال حقوق الإنسان».