رئيس الدولة يمنح رئيس إريتريا ورئيس وزراء إثيوبيا «وسام زايد» - الإمارات اليوم

تقديراً لجهودهما في إطلاق مسيرة السلام بين بلديهما

رئيس الدولة يمنح رئيس إريتريا ورئيس وزراء إثيوبيا «وسام زايد»

منح صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، رئيس دولة إريتريا الصديقة، أسياس أفورقي، ورئيس وزراء جمهورية إثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية الصديقة، الدكتور أبي أحمد، «وسام زايد»، تكريماً لجهودهما في إنهاء الصراع والخلافات بين بلديهما، وتقديراً وتثميناً لدورهما في حل النزاع الثنائي، وفتح آفاق جديدة للتعاون والتنسيق المشترك بينهما، والإسهام في إحلال السلام وإرساء الاستقرار بالمنطقة.

وقلد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، كلاً من أسياس أفورقي وأبي أحمد «وسام زايد»، الذي يعد أعلى وسام تمنحه دولة الإمارات لملوك ورؤساء وقادة الدول.

وأعرب سموه عن سعادته بوجود صانعي السلام في القرن الإفريقي على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة، مثمناً جهودهما ومساعيهما في إحلال السلام والأمان والاستقرار، إذ عملا معاً على إنهاء الصراع بين بلديهما، وفتح آفاق جديدة للتعاون والتنسيق المشترك بينهما.

من جانبهما، أعرب أسياس أفورقي، وأبي أحمد، عن سعادتهما واعتزازهما بهذا الوسام الرفيع، مقدرين جهود دولة الإمارات في دعم السلام والتنمية في بلديهما، ودورها الحضاري في مد جسور الصداقة والتعاون والسلام مع مختلف الدول.

وجرت مراسم استقبال رسمية لضيفي البلاد: أسياس أفورقي وأبي أحمد، في قصر الرئاسة بأبوظبي، فيما كان في استقبالهما لدى وصولهما القصر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حيث صافح الضيفان كبار مستقبليهما من الشيوخ والوزراء وكبار المسؤولين في الدولة، كما صافح صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مرافقي ضيفي البلاد.

بعدها، توجه أسياس أفورقي وأبي أحمد، يرافقهما صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى المنصة، حيث عزف السلام الوطني لدولة إريتريا وجمهورية إثيوبيا ودولة الإمارات، فيما أطلقت المدفعية 21 طلقة تحية لضيفي البلاد.

وسجل الضيفان كلمتين في سجل الزوار، أعربا خلالهما عن سعادتهما بزيارة دولة الإمارات العربية المتحدة، متمنيين لها ولشعبها دوام التقدم والازدهار، واستمرار تعزيز دورها الإنساني والتنموي في مختلف دول العالم.

وأقام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مأدبة غداء، تكريماً لأسياس أفورقي وأبي أحمد.

حضر الاستقبال الرسمي، ومراسم تقليد الوسامين، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، وسمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، وسمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس دائرة النقل بأبوظبي، والشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، والشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان، مدير مكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي، وعدد من الشيوخ والوزراء وأعضاء المجلس التنفيذي وكبار قادة القوات المسلحة ووزارة الداخلية، وعدد من سفراء الدول ورؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدين لدى الدولة.

• محمد بن زايد يعرب عن سعادته بوجود صانعي السلام في القرن الإفريقي على أرض الإمارات، مثمناً جهودهما ومساعيهما لإحلال السلام والأمان والاستقرار.

طباعة