مقتل 15 من «داعش» جرّاء قصف جوي شمال ديالى

العراق: تظاهرات في محافظتي الديوانية والمثنى

جانب من تظاهرات الاحتجاج في ميدان التحرير وسط بغداد. إي.بي.إيه

شهدت محافظتا الديوانية والمثنى، وسط العراق، أمس، خروج المئات من المتظاهرين احتجاجاً على تردي الخدمات وانتشار البطالة والفسادين المالي والإداري.

ورفع المحتجون في الديوانية لافتات طالبوا فيها بمحاسبة المفسدين وإقالتهم، فضلاً عن تحسين الخدمات وتوفير فرص العمل.

كما شهدت مدينة السماوة، مركز محافظة المثنى، خروج تظاهرة احتجاجية مماثلة، طالب فيها المحتجون بإقالة المحافظ، فالح الزيادي.

وكان العشرات من المتظاهرين طوقوا مبنى محافظة ذي قار في مدينة الناصرية جنوب بغداد، احتجاجاً على تردي الأوضاع المعيشية وانقطاع الكهرباء، والمطالبة بإسقاط الفاسدين.

وتظاهر الآلاف من الأشخاص في عدد من المحافظات العراقية، أخيراً، احتجاجاً على تردي الواقع المعيشي والخدمي وانعدام الماء والكهرباء، في ظل الارتفاع الكبير بدرجات الحرارة.

وخرج المتظاهرون في كل من ذي قار، وميسان، والنجف، وكربلاء، والديوانية، وبابل بالإضافة إلى بغداد.

من جهة أخرى، أعلن قائد عمليات محافظة ديالى العراقية، الفريق الركن مزهر العزاوي، أمس، مقتل 15 عنصراً من تنظيم «داعش» في قصف جوي شمال شرقي المحافظة.

ونقل موقع «السومرية نيوز» عن العزاوي القول إن «15 عنصراً من تنظيم داعش قتلوا بقصف للقوة الجوية العراقية في منطقة فلكانة شمال شرقي ديالى».

وكان العزاوي أعلن، منتصف الشهر، انطلاق عملية عسكرية واسعة لتعقب خلايا «داعش» شمال المحافظة.

وكان رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، أعلن، العام الماضي، القضاء على تنظيم «داعش» عسكرياً في بلاده، ورغم ذلك لاتزال هناك عمليات متواصلة تستهدف فلول التنظيم، الذين لايزالون ينفذون أعمال عنف في المناطق بين محافظات صلاح الدين والأنبار ونينوى وديالى.