1023 يهودياً يقتحمون المسجد الأقصى بحماية الاحتلال

اقتحم 1023 يهوديا المسجد الأقصى صباح اليوم وأدوا الصلوات والطقوس التلمودية العلنية داخل باحات المسجد بحماية المئات من أفراد الشرطة الإسرائيلية والقوات الخاصة المدججة بالسلاح.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المسؤولة عن إدارة شئون المسجد الأقصى، في بيان صحافي، إن الشرطة الإسرائيلية «فرضت طوقا عسكريا على أبواب المسجد الأقصى وأعاقت حركة دخول المصلين» المسلمين.

واتهمت الدائرة الحكومة الإسرائيلية بـالعمل جاهدة على تغيير الوضع التاريخي والقانوني في المسجد الأقصى من خلال السماح بتصعيد عمليات الاقتحام الجماعية للمسجد.

وعقبت وزارة الخارجية والمغتربين في السلطة الفلسطينية، في بيان صحافي، بأن «اقتحام المئات من اليهود لباحات المسجد الأقصى يأتي جزءا من التصعيد الحاصل في استهداف المسجد والبلدة القديمة في القدس المحتلة».

واعتبرت الوزارة أن «هذا التصعيد يأتي في إطار خطط وسياسات موضوعة من جانب الحكومة الإسرائيلية وأذرعها المختلفة لتهويد البلدة القديمة بالقدس المحتلة ومحيطها، خاصة المنطقة الجنوبية للمسجد الأقصى».

ودعت الوزارة إلى التحرك ضد تصعيد الدخول الجماعي لليهود إلى المسجد الأقصى ل«وقف هذه المخططات المستمرة والممنهجة الهادفة لتطويع العرب والمسلمين للقبول بالتغييرات التدريجية التي تفرضها سلطات الاحتلال على المسجد الأقصى كأمر واقع يصعب التراجع عنه تمهيدا للصدمة الكبرى للشعوب العربية والإسلامية في هدم المسجد الأقصى لبناء الهيكل المزعوم».