شهيد وإصابة 3 في قصف للاحتلال على غزة

شنّت قوات الاحتلال الإسرائيلية، أمس، غارة على شرق رفح في قطاع غزة، أسفرت عن استشهاد شاب وإصابة ثلاثة آخرين.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، الدكتور أشرف القدرة، إن «أربعة مصابين، أحدهم حالته حرجة، وصلوا إلى مستشفى غزة الأوروبي، والطواقم الطبية حاولت إنعاش عبدالكريم رضوان (22 عاماً) لكنه فارق الحياة متأثرا بإصابته، وذلك إثر استهدافهم بطائرة دون طيار إسرائيلية».

من جهته، أكد المتحدث باسم جيش الاحتلال، في بيان مقتضب، أن طائرة تابعة لقوات الجيش الإسرائيلي نفذت هجوماً على خلية أطلقت بالونات حارقة بالقرب من موقع لـ«حماس» في جنوب قطاع غزة.

وأضاف «سيواصل الجيش الإسرائيلي العمل بشكل مكثف ضد النشاطات التي تقودها حماس، ويعتبر أي نشاط من هذا النوع خطيراً»، بحسب قوله.

وقالت مصادر إن الغارة استهدفت مجموعة من مطلقي البالونات الحارقة شرقي رفح، في وقت كشف مصدر موثوق عن قرار بتخفيف تدريجي لإطلاق البالونات الحارقة تجاه جنوب إسرائيل.

وقالت عائلة عبدالكريم رضوان إن ابنها «يعمل في الضابطية الأمنية على الحدود، بمثابة حرس حدود، هو والمصابون الآخرون ويرتدون زياً عسكرياً تعرفه السلطات الإسرائيلية، ولا علاقة لهم بإطلاق الطائرات الورقية أو البالونات الحارقة».

وجاءت الغارة الإسرائيلية بعد قليل من تأكيد مصدر مطلع في غزة، وجود توافق وقرار لدى حركة «حماس» مع الفصائل، على خفض تدريجي لإطلاق البالونات الحارقة.