الإمارات ترحب بإنشاء المجلس التنسيقي بين السعودية والكويت

مراسم توقيع إنشاء «المجلس». واس

رحبت الإمارات بتوقيع السعودية والكويت، أمس، على محضر إنشاء مجلس تنسيقي، كإطار عام يندرج تحت مظلته جميع مجالات التعاون والعمل المشترك بين البلدين، خلال جلسة مباحثات رسمية عقدت، أمس، في الكويت.

وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية، الدكتور أنور بن محمد قرقاش، في تغريدة على حسابه بموقع «تويتر»: «كل الترحيب بإنشاء مجلس التنسيق السعودي الكويتي، العمل الثنائي المكثف بين الأشقاء يعزز العمل الجماعي المشترك، والعمل مع الرياض يبقى عنوانه الخير والمصداقية، والحرص على استقرار الخليج العربي وازدهاره».

وقال بيان صادر عن الخارجية الكويتية إن هذه الخطوة تأتي تنفيذاً لتوجيهات أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وأخيه خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وحرصهما على مواصلة مسيرة الإخاء وتعزيز وشائج العلاقات التاريخية الوثيقة التي تربط بين البلدين.

وقع الاتفاقية عن الجانب الكويتي رئيس مجلس الوزراء بالإنابة ووزير الخارجية الشيخ صباح خالد الصباح، ونظيره السعودي عادل الجبير في العاصمة الكويتية.

وذكر البيان أن الوزيرين عقدا، قبل التوقيع، جلسة مباحثات رسمية، تناولت سبل تعزيز وتوطيد العلاقات التاريخية المتينة، التي تربط السعودية بالكويت في المجالات كافة على مختلف الصعد، وبحث آخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، والتطورات التي تشهدها المنطقة.

من جانبه، قال الجبير في تغريدة له على موقع «تويتر» إن «الروابط الوثيقة والتاريخية بين المملكة والكويت، تؤكدها الرغبة بين قادة البلدين للنهوض بالتعاون القائم في كل المجالات».

‏ووصف وزير الخارجية السعودية الاتفاق بأنه انطلاقة جديدة، في التعاون القائم والمتنامي بين البلدين.