غوتيريس يستمع إلى روايات عن فظائع «تفوق التصور» خلال زيارته مخيمات الروهينغا

قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إنه سمع روايات عن فظائع «تفوق كل تصور»، خلال زيارته، أمس، مخيمات للاجئين الروهينغا الفارين من بورما في بنغلاديش التي تستقبل نحو مليون منهم.

وبينما كان يستعد ليواصل جولة في المخيمات المكتظة باللاجئين، وصف غوتيريس وضع الأقلية المسلمة المضطهدة بأنها «كابوس إنساني ولحقوق الإنسان». وفر هؤلاء الروهينغا من حملة للجيش البورمي بدأت العام الماضي، ورأت الأمم المتحدة أنها تصل إلى مستوى «التطهير العرقي».

وكتب غوتيريس في تغريدة على «تويتر»: «في كوكس بازار ببنغلاديش، سمعت للتو روايات تفوق كل تصور عن قتل واغتصاب من اللاجئين الروهينغا الذين فروا أخيراً من ميانمار. إنهم يريدون تطبيق العدالة والعودة سالمين الى بيوتهم». وقال في تغريدة قبل أن يزور مخيمات في جنوب بنغلاديش إن «الروهينغا واحدة من المجموعات الأكثر تعرضاً للتمييز والأكثر ضعفاً في العالم».

ووصف غوتيريس رحلته بأنها «مهمة تضامن مع اللاجئين الروهينغا والمجموعات التي تدعمهم». وأشاد بشعب بنغلادش، وكتب «تعاطف وسخاء شعب بنغلاديش يعبر عن أفضل ما في الإنسانية وأنقذ آلاف الأرواح». ولجأ نحو 700 ألف من الروهينغا إلى بنغلاديش في أغسطس الماضي هرباً من العنف. وزار وفد من مجلس الأمن الدولي بورما مطلع مايو والتقى لاجئين قدموا روايات حول جرائم قتل واغتصاب وإحراق قرى قام بها الجيش البورمي.

 

طباعة