انفجار يستهدف موكب رئيس الوزراء الفلسطيني في غزة - الإمارات اليوم

الحمدالله يطالب «حماس» بتسليم ملف الأمن في القطاع لحكومته

انفجار يستهدف موكب رئيس الوزراء الفلسطيني في غزة

صورة

استهدف انفجار، أمس، موكب رئيس الوزراء الفلسطيني، رامي الحمدالله، في بيت حانون، بعد دخوله إلى قطاع غزة، ما أوقع سبعة جرحى، وسدد ضربة جديدة لعملية المصالحة الفلسطينية المتعثرة أساساً بين حركتَي «فتح» و«حماس».

الرئاسة الفلسطينية: «الاعتداء على موكب حكومة الوفاق اعتداء على وحدة الشعب الفلسطيني».

لم يُصَب الحمدالله أو أي من أعضاء وفده، ومن بينهم رئيس المخابرات الفلسطينية، ماجد فرج.

وتفصيلاً، أكدت وكالة الأنباء الفلسطينية «وفا» نجاة الحمدالله وفرج «من محاولة اغتيال استهدفت موكبهما في منطقة بيت حانون» شمال قطاع غزة، موضحة أن الانفجار طال آخر مركبتين في الموكب، وأن «المنفذين استهدفوا الموكب بإطلاق النار بعد وقوع التفجير».

وأكد مصدر أمني في غزة ذلك، موضحاً أن قوات أمن «حماس» عمدت إلى تطويق المنطقة. وشوهدت حفرة بعمق وعرض مترين في الطريق الرئيس المؤدي إلى المعبر جراء الانفجار الذي تم، على ما يبدو، عبر آلية تحكم عن بعد، من دون أن تعرف الجهة التي تقف خلفه على الفور. ولوحظ تضرر مركبات ضمن موكب الحمدالله فيما أصيب عدد من مرافقيه بشظايا.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها على الفور عن الهجوم، غير أن الرئاسة الفلسطينية حمّلت حركة «حماس» المسؤولية، وأفادت وسائل الإعلام الرسمية الفلسطينية بأن «الرئاسة تحمّل حماس المسؤولية عن الاستهداف الجبان لموكب رئيس الوزراء».

وقال المتحدث باسم الرئاسة، نبيل أبوردينة: «الاعتداء على موكب حكومة الوفاق اعتداء على وحدة الشعب الفلسطيني»، وفق ما نقلت وكالة «وفا». وأكدت الرئاسة عزم الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، عقد سلسلة اجتماعات خلال الأيام القليلة المقبلة، من أجل «أخذ القرارات المناسبة حول هذا التطور الخطير، وإصراره على إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية».

وظهر الحمدالله بعد قليل من التفجير على التلفزيون وهو يفتتح محطة لمعالجة مياه الصرف الصحي إلى الشمال من مدينة غزة، وقال «لن يمنعنا هذا من مواصلة الطريق نحو إنهاء الانقسام»، وأضاف «نطالب حماس بالتمكين الكامل والفاعل للحكومة، لاسيما الجباية والأمن والقضاء».

وغادر رئيس الحكومة بعدها مباشرة عبر معبر إيريز إلى الضفة الغربية، مختصراً زيارته، وفق أحد أعضاء وفده.

وقال الحمدالله، لدى وصوله إلى مدينة رام الله عائداً من غزة التي تعرض موكبه فيها لانفجار «نطلب من حركة حماس تسليم الأمن الداخلي للحكومة، لأنه لن يكون هناك وجود فعلي للحكومة من دون أمن».

وأضاف «تعرضنا لمحاولة اغتيال مدبرة ومعدّ لها مسبقاً، بعبوات ناسفة دفنت تحت الأرض بعمق مترين، وهناك ست إصابات هي الآن تعالج بمجمع فلسطين الطبي في رام الله».

وتابع قائلاً إن «ما جرى لا يمثل الوطنية الفلسطينية ولا يمثل قطاع غزة والشعب الفلسطيني، هذا عمل جبان يؤكد ضرورة أن تكون هناك سلطة واحدة وسلاح واحد، ومطلب أي حكومة هو تسليم ملف الأمن الداخلي لها».

من جهته، قال اللواء ماجد فرج للصحافيين، قبل مغادرة القطاع، إن «هذا التفجير عملية جبانة وتستهدف أولاً ضرب وحدة الوطن، الإصرار على وحدة الوطن ثابت وسيبقى ثابتاً».

وأضاف أنه «من المبكر اتهام أحد، لكن من هو موجود على الأرض يتحمل المسؤولية الكاملة عن ضمان سلامة الأراضي».

من جانبها، دانت حركة «حماس» الانفجار، وقالت إن هذه «الجريمة جزء لا يتجزأ من محاولات العبث بأمن قطاع غزة»، وقالت الحركة التي تسيطر على القطاع في بيان: «إن استهداف الحمدالله هو لضرب أي جهود لتحقيق الوحدة والمصالحة».

واتهم وكيل وزارة الداخلية التي تديرها «حماس» في غزة، اللواء توفيق أبونعيم، في تصريحات للصحافيين من موقع الحادث، جهات «تخدم الاحتلال الإسرائيلي» بالوقوف وراء الانفجار.

وقال أبونعيم إن تحقيقات مكثفة تُجرى لاعتقال الجناة، وأن ما جرى لن يعيق مسيرة المصالحة وإنهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي.

وأكد أمن «حماس» اعتقال ثلاثة أشخاص وبدء التحقيق معهم.

وعقب الحادث أصدر الوفد الأمني المصري الموجود في قطاع غزة، بياناً ندد فيه باستهداف موكب الحمدالله، وأكد بقاءه في القطاع لمتابعة جهود تحقيق المصالحة الفلسطينية.

من جهته، دان مبعوث الأمم المتحدة للسلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، الهجوم الذي استهدف موكب رئيس الوزراء الفلسطيني في قطاع غزة. وقال، في بيان، إنه «يجب التحقيق على الفور في هذه الحادثة الخطيرة وتقديم الجناة للعدالة».

وأضاف: «حتى يتم تمكين السلطة الفلسطينية الشرعية بشكل كامل في قطاع غزة، فإن حماس هي المسؤولة عن ضمان أن تتمكن الحكومة من تنفيذ عملها في القطاع دون خوف من ترويع ومضايقة وعنف»، وشدد على أن منفذي الهجوم يسعون لتقويض جهود المصالحة بين حركتَي «فتح» و«حماس».

طباعة