الإمارات اليوم

خطابات تميم.. إفلاس وخداع

:
  • عن «بوابة العين الإخبارية»

ثلاثة خطابات لأمير قطر تميم بن حمد، منذ المقاطعة، وصفت بالمتلونة والمتناقضة، فالأول جاء بعد مرور 40 يوماً من الأزمة، ليظهر متلعثماً في سرده لمتناقضاته اللانهائية.

وكانت أفضل خلاصة لمحتوى الخطاب ما غرّد به المستشار في الديوان الملكي السعودي سعود القحطاني، قائلاً: «كلمة إنشائية أعدّها عزمي بشارة لتميم، لو كتبها طالب بالمرحلة المتوسطة في حصة التعبير لرسب».

وبعد الخطاب المهزوز تحدث تميم بعد شهرين أمام اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة مستعطفاً إياها بمظلومية ما أسماه «الحصار» الذي تتعرض له بلاده، دون أن يوضح كيف وصل إلى نيويورك وقطر محاصرة. خطاب وصفه المراقبون بغير اللائق بزعيم حريص على كرامة شعبه.

ووصف وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، الخطاب بأنه لم يحمل جديداً، وتاهت فرصة أخرى بين المظلومية والمكابرة.

وبعده اختفى الأمير أيضاً لنحو شهرين قبل أن يظهر مخاطباً اجتماع مجلس الشورى في بلاده، مكرراً خطابيه الأول والثاني، لكنه زاد هذه المرة أن علاقة الدوحة مع الدول الكبرى باتت أفضل مما كانت عليه قبل قرار المقاطعة.