الجيش العراقي والبيشمركة يتفقان بخصوص مناطق النزاع

ذكرت قناة كردية، أمس، أن الجيش العراقي وقوات البيشمركة توصلا إلى اتفاق يقضي بإدارة ما تبقى من المناطق المتنازع عليها بين الحكومة المركزية، وإقليم كردستان بشكل مشترك.

وذكرت قناة «كردستان 24» المملوكة لنجل رئيس الإقليم المستقيل، مسعود بارزاني، أن الطرفين عقدا اجتماعاً في الموصل، أول من أمس، أدى إلى هذا الاتفاق.

وأشارت إلى أن الاتفاق يتحدث تحديداً عن إدارة المناطق التي لاتزال تحت سيطرة المقاتلين الأكراد في نطاق محافظة نينوى. وأضافت أنه سيجري نشر قوات مشتركة من الطرفين إلى جانب جنود من التحالف الدولي في معبري فيشخابور وإبراهيم الخليل مع تركيا.

وقالت القناة الكردية، إن الجيش والبيشمركة اتفقا أيضاً على الإبقاء على الحدود الحالية لإقليم كردستان وإحالة ملفي مطاري أربيل والسليمانية إلى وزارتي الداخلية والمالية في كل من بغداد وأربيل لحل المشكلة المتعلقة بهما، وفقاً لأسس الدستور. ورحبت واشنطن بقرار بارزاني الاستقالة من منصبه، حيث قالت الخارجية الأميركية في بيان «ندعو الحكومة العراقية وحكومة اقليم كردستان بإدارته الجديدة إلى العمل بشكل عاجل على تسوية القضايا العالقة، في إطار الدستور العراقي».

يأتي ذلك، في وقت قال اثنان من الأحزاب السياسية الكردية المعارضة لمسعود بارزاني، كوران والاتحاد الوطني الكردستاني، إن مقرات لهما في عدد من المدن تعرضت لهجمات، الليلة قبل الماضية، بعد ساعات من إعلان بارزاني استقالته. بدورها، دعت الحكومة العراقية، أمس، إلى الالتزام بالنظام والقانون والتهدئة في مدن إقليم كردستان، وألا تنعكس الخلافات السياسية في الإقليم على المواطن الكردي.

طباعة