بلير يسعى للعودة إلى الحياة السياسية بمواجهة «بريكست»

أعلن رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير، أنه يعتزم خوض نشاط سياسي بمواجهة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي «بريكست»، غير أن تراجع مكانته في المملكة المتحدة يمنع على ما يبدو عودته بشكل قوي. وقال بلير الذي يدعو الى حزب «عمال جديد» لصحيفة «ديلي ميرور»، أمس «سأعود».

وهذه الفرضية التي دائماً ما ألمح إليها بلير نفسه، وأنعشتها منذ سنتين صعوبات يواجهها حزب العمال بزعامة اليساري جيريمي كوربن، تتردد من جديد على مستوى المشهد السياسي البريطاني. وبمواجهة «بريكست»، أكد بلير أنه قرر العودة إلى السياسة و«تلطيخ يديه». وأضاف أن «بريكست شكلت حافزاً بالنسبة لي من أجل مزيد من الانخراط المباشر في السياسة».

وأوضح بلير أنه لا ينوي الترشح لمقعد نيابي في الانتخابات التشريعية المقبلة في الثامن من يونيو المقبل، ولا السعي لاستعادة زعامة العماليين.

 

طباعة