الأردن ينفذ حكم الإعدام بحق 15 «إرهابياً ومجرماً»

نفذت السلطات الأردنية، أمس، أحكام الإعدام بحق 15 أردنياً «إرهابياً ومجرماً»، في أول مرة يتم فيها إعدام هذا العدد من المحكومين.

وكانت آخر مرة نفذ فيها الأردن عمليات إعدام لعدد كبير من المحكومين في 21 ديسمبر 2014، حيث أعدم 11 شخصاً دينوا بجرائم قتل جنائية، غير مرتبطة بالسياسة أو الإرهاب، وكانت تلك أولى عمليات الإعدام منذ 2006.

غير أنها أول مرة يتم فيها إعدام 15 محكوماً دفعة واحدة.

وقال وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة، محمد المومني، إنه تم فجر أمس، تنفيذ حكم الإعدام شنقاً حتى الموت بحق 10 أشخاص دينوا بارتكاب جرائم إرهابية. وأشار إلى أنه تم تنفيذ أحكام الإعدام في سجن سواقة (70 كلم جنوب عمان). وأضاف في تصريحات أوردتها وكالة الأنباء الأردنية الرسمية، أن «الجرائم الإرهابية التي دين بها الإرهابيون، هي هجمات ضد مكاتب المخابرات العامة في البقعة، والاعتداء الإرهابي على رجال الأمن العام في صما، واغتيال الكاتب ناهض حتر، والتفجير الإرهابي الذي تعرضت له سفارة المملكة في بغداد عام 2003، والهجوم الإرهابي على فوج سياحي في المدرج الروماني».

وأوضح أن خمسة مجرمين أعدموا كذلك، لارتكابهم جرائم جنائية كبرى بشعة، تتمثل باعتداءات جنسية وحشية على المحارم. وقالت مصادر قضائية، إنه مازال هناك نحو 94 شخصاً محكوماً عليهم بالإعدام.

 

طباعة