مستوطنون يمنعون بالقوة أهالي قرية فلسطينية من زيارة نبع ماء

اشتبك عشرات المستوطنين، أمس، بالأيدي مع أهالي قرية النبي صالح، وأطلقوا الذخيرة الحية، لمنعهم من الوصول إلى نبع المياه القريب من القرية الواقعة في وسط الضفة الغربية المحتلة.

وقال شهود عيان، إن المواجهات اندلعت عندما وصل شبان من قرية النبي صالح إلى نبع مياه يقع ضمن حدود القرية، وتدخل المستوطنون لمنعهم من البقاء بالقرب من النبع، الذي أعلنوا سيطرتهم عليه في عام 2008 وإلحاقه بمستوطنتهم المقامة على 60% من أراضي القرية.

وتقع كل يوم جمعة مواجهات بين سكان قرية النبي صالح وجيش الاحتلال الإسرائيلي، خلال مسيرات ينظمها الأهالي احتجاجاً على مستوطنة «حلميش» المقامة على أراضيهم وأراضي قرية دير نظام القريبة، وعلى منع المستوطنين لهم من الوصول إلى النبع وإلى حقولهم.

وعادة ما يتدخل الجيش لرد المستوطنين، لكنه هذه المرة لم يتدخل، حسب ما أفاد الناشط في القرية باسم التميمي «فرانس برس»، وقال ان «الجيش ترك المستوطنين يطلقون الذخيرة الحية في الهواء وباتجاه المتظاهرين من أبناء القرية». وأضاف «تجري في قريتنا مواجهات كل يوم جمعة، لكن هذه هي المرة الأولى التي نشاهد فيه الجيش يطلق يد المستوطنين في مواجهة سكان القرية».

وعقب المواجهات اقتحمت قوة كبيرة من الجيش الإسرائيلي القرية، واعتقلت عدداً من الشبان.

 

طباعة