«الحشد الشعبي» لن يسمح بمشاركة تركيا في معركة الموصل

يلديريم: تصريحات بغداد خطرة واستفزازية. أ.ف.ب

أكدت قوات «الحشد الشعبي»، أمس، أنها لن تسمح للجيش التركي بالمشاركة في معركة تحرير الموصل من تنظيم «داعش».

وأكد زعيم «عصائب أهل الحق» الشيعية، قيس الخزعلي، أن «قوات الحشد الشعبي ستشارك في العملية العسكرية العراقية لتحرير مدينة الموصل من سيطرة (داعش)».

وقال في خطاب متلفز أمام العشرات من أنصاره في محافظة بابل «لن نسمح لـ(الرئيس التركي رجب طيب) أردوغان وقواته بالمشاركة في عملية تحرير الموصل».

وأضاف «لا أردوغان ولا عائلة بيت النجيفي قادرون على منع مشاركة الحشد الشعبي في معركة تحرير الموصل، وأن قوات الحشد الشعبي ستحبط مخطط تقسيم الموصل، كما منعت مخططات سابقة في الأنبار وصلاح الدين». وأوضح «أن (الحشد الشعبي) سينتصر في الموصل، وسيبقى في الموصل، وسنذهب الى الموصل، ولن نسمح لأردوغان بمشاركة قواته في المعركة». وقال مخاطباً الرئيس التركي «لن نسمح لك بالمشاركة في معركة التحرير، لأن الموصل أرضنا وعرضنا، وأنت يا أردوغان شخص غريب». من جهته، قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم، إن تصريحات بغداد بشأن معسكر بعشيقة في شمال العراق، حيث تدرب تركيا مقاتلين وتمدهم بالسلاح لمحاربة التنظيم «خطرة واستفزازية». وأضاف للصحافيين في أنقرة «جنودنا ينفذون عملاً مفيداً للغاية في العراق، ليس لدينا موقف عدائي تجاههم، جنودنا يحاربون ضد متشددي تنظيم داعش هناك». من جهته، قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، إن مشاركة مقاتلين شيعة في عملية لطرد «داعش» من مدينة الموصل لن تحقق السلام، لكن مشاركة القوات التي دربتها تركيا مهمة لنجاح العملية.

وأضاف خلال مؤتمر صحافي أن تركيا مستعدة لتدعم بشكل كامل عملية طرد المتشددين من معقلهم في العراق.

طباعة