زعيمة سياسية نرويجية تطارد البوكيمون خلال جلسة للبرلمان

انهالت الانتقادات على سياسية نرويجية بارزة بعد أن استغرقت في لعبة بوكيمون جو على هاتفها المحمول خلال جلسة برلمانية عن سياسات البلاد الدفاعية.

ورصدت الكاميرات ترين سكي جراندي زعيمة الحزب الليبرالي الأربعاء الماضي ، خلال جلسة للجنة الشؤون الخارجية والدفاع وهي تطارد شخصيات البوكيمون بعد أن وجهت سؤالا لمجموعة من خبراء الجيش. والليبراليون من الأنصار الرئيسيين في البرلمان لحكومة الأقلية التي تقودها رئيسة الوزراء إرنا سولبرج.

ولم ترد جراندي على استفسارات الصحفيين للحصول على تعقيب لكنها قالت لصحيفة" في.جي"  عبر رسالة نصية "بعضنا لديه رؤوس تسمع بشكل أفضل وهي تفعل شيئا ما... لسنا جميعا متشابهين". وأبلغت في وقت لاحق الصحيفة أنها توقفت عن اللعب بعد أن استهجن أعضاء آخرون في اللجنة تصرفها. وسببت شعبية اللعبة مشكلات غير مقصودة. وكانت الفلبين أحدث دولة تحظر لعب بوكيمون غو في المصالح الحكومية بعد قرار مماثل اتخذته دول أخرى في جنوب شرق آسيا بسبب تأثير اللعبة على أداء الموظفين.

 

طباعة