كوريا الشمالية تغضب الأسرة الدولية بإطلاقها صاروخاً بعيد المدى

حشود كورية خلال الاحتفال بإطلاق الصاروخ. أ.ف.ب

أطلقت كوريا الشمالية صاروخاً بعيد المدى، أمس، يحمل ما قالت إنه قمر اصطناعي، لكن جيرانها وواشنطن انتقدوا عملية الإطلاق بوصفها اختباراً صاروخياً يتحدى عقوبات الأمم المتحدة.

وقالت القيادة الأميركية الاستراتيجية إنها رصدت صاروخاً يدخل الفضاء، وقال جيش كوريا الجنوبية إن الصاروخ وضع جسماً في مدار.

وقالت كوريا الشمالية إن إطلاق قمرها الاصطناعي «كوانجميونجسونج-4» الذي يحمل اسم الزعيم الراحل، كيم جونغ إيل، تم بنجاح تام، وإن القمر الاصطناعي يقوم بالدوران حول الأرض كل 94 دقيقة. وأصدر أمر الإطلاق الرئيس الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، شخصياً.

ودفع إطلاق الصاروخ كوريا الجنوبية والولايات المتحدة إلى إعلان أنهما ستبحثان نشر نظام دفاع صاروخي متقدم، للتصدي لما تريانه تهديداً من الشمال «في أقرب وقت ممكن».

وقال وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، إن الولايات المتحدة ستعمل مع مجلس الأمن بشأن اتخاذ «إجراءات مهمة» لمحاسبة كوريا الشمالية على ما وصفه بانتهاك صارخ لقرارات الأمم المتحدة.

وعبرت الصين عن أسفها، ودعت كل الأطراف إلى التصرف بحذر، والتخلي عن اتخاذ خطوات من شأنها إثارة التوترات.

ودان الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، بشدة إطلاق الصاروخ، وحث كوريا الشمالية على «وقف أفعالها الاستفزازية».

وقالت رئيسة كوريا الجنوبية، باك جون هاي، إن إطلاق الصاروخ عمل استفزازي لا يغتفر. وقال وزير خارجية ألمانيا، فرانك فالتر شتاينماير، إن إطلاق كوريا الشمالية للصاروخ «استفزاز غير مسؤول».

طباعة