الكويت: تبرئة ناصر المحمد والخرافي من شبهة الانقلاب

ناصر المحمد. أرشيفية

أسقط النائب العام الكويتي، أمس، شبهة التخطيط لانقلاب عن رئيس الوزراء السابق الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح وعن رئيس مجلس الأمة السابق جاسم الخرافي، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية.

وكان العضو البارز في الأسرة الحاكمة الشيخ أحمد الفهد الصباح اتهم في ابريل المسؤولين السابقين الكبيرين بالتآمر مقدماً تسجيلات لأحاديث بينهما اعتبرت انها تتضمن تآمراً على نظام الحكم.

وتضمن البلاغ الذي تقدم به أحمد الفهد اتهامات بـ«التآمر على قلب نظام الحكم القائم في البلاد والتخابر مع دولة أجنبية وشبهة غسل الأموال والاعتداء على الأموال العامة».

وقال النائب العام ضرار علي العسعوسي، في تصريحات نقلتها الوكالة إن «تقرير الفحص الفني انتهى إلى أن جميع التسجيلات ليست أصلية وأنه قد شابها عمليات تحرير وجمع للأصوات بالتسجيلات لا تتوافق زمنياً مع المحادثات لوجود اختلافات تدل على تركيب الصوت على الصورة، وأن جميع التسجيلات والمسارات الصوتية تحتوي على فواصل وقطع في المسار الصوتي يدل على تحريرها».

وذكر النائب العام انه تم «استبعاد شبهة الجناية موضوع هذا البلاغ استناداً إلى أن كل الوقائع التي وردت به مجرد أقوال مرسلة».

 

طباعة