فتاة نيجيرية تعترف: والدي دفعني لأكون انتحارية

 ذكرت وسائل إعلام محلية، أن فتاة نيجيرية (13 عاما) قالت إن والدها سلمها لجماعة بوكو حرام المتشددة لتصبح انتحارية.

وتحدثت الفتاة في مؤتمر صحفي نظمته الشرطة، أمس، بعد أسبوعين من إلقاء القبض عليها لحملها لمتفجرات أثناء طلبها للمساعدة الطبية في مدينة كانو التي تقع شمال البلاد.

وأصيبت الفتاة في تفجير انتحاري نفذته فتاتان أخريان في سوق غزل ونسيج أسفر عن مقتل أربعة من المارة. ولم تفجر الفتاة القنبلة التي كانت بحوزتها.

وذكرت صحيفتا "فانغارد" و "بريميوم تايمز" أنه خلال المؤتمر الصحفي، أفادت الفتاة أنها من داماتورو بولاية يوبي الواقعة بشمال شرق البلاد.

ولم تذكر الشرطة ماذا حدث لوالد الفتاة. وذكرت تقارير أنه لم يحضر مع الفتاة محام خلال المؤتمر الصحافي.

 

طباعة