أستراليا تتخلَّى عن مشروع مثير للجدل حول المنقبات

قرر البرلمان الأسترالي، أمس، التخلي عن مشروع مثير للجدل، اقترح وضع المنقبات في قاعات منفصلة عند زيارة الجمهور للمبنى.

وكانت رئيسة مجلس النواب، برونوين بيشوب، ورئيس مجلس الشيوخ، ستيفن باري، أعلنا قرارهما إلزام النساء اللواتي يرتدين النقاب، أو البرقع، أو أي خمار يغطي الوجه، بالجلوس في غرف ذات واجهات زجاجية مخصصة عادة للتلاميذ الصاخبين، أثناء زيارة البرلمان، ولا يشمل المشروع المحجبات مكشوفات الوجه. ولقي المشروع، الذي برره المسؤولان بدواعٍ أمنية والتهديدات الإرهابية، تنديداً عارماً من جمعيات حقوق الإنسان ومكافحة التمييز العنصري. واعتبر مفوض شؤون مكافحة التمييز، تيم ساوتفوماسان، العضو في الجهاز المستقل لحقوق الإنسان في أستراليا، أن هذا المشروع يعني التمييز في معاملة المسلمات مقارنة بغيرهن.

 

طباعة